Thursday, February 16, 2006

الخرتيت البمبي البطيء


إنها الحادية عشرة مساءً: الحياة تتحول للوردي ببطء. في معطف دافئ طويل، ووشاح أحمر حميم، أحتضن قطعة من جريدة بها بطاطا مشوية، وألتهمها مستمتعة بالدفء الذي تحدثه في معدتي بعد كل هذا البرد. أحاول أن أختزن في عقلي تفاصيل شارع 26 يوليو في هذا الوقت، ولكن أجدني مهتمة أكثر بالبطاطا. نصحني صديق أن أكون خرتيت، أن أضع هدف واحد نصب عيني وأركز كل طاقتي في تحقيقه، أن أكتب حتى ولو لم تحضرني الكتابة ولم أرى الحدوتة في أي شيء حولي. ألتهم قطعة أخرى من البطاطا، وأحاول أن أستحضر تدريبات التركيز: أفكر في شكل جسمي، خطوتي، حركات يدي، وتنفسي. أركز أكثر فترسل السماء رذاذاً خفيفاً يدغدغني حتى أبتسم. أفكر في عمودي الفقري: أبدأ في تلوينه بالأزرق الجميل، من أول فقرة لآخر فقرة، بهدوء وتأنٍ. فرشاة الطلاء تمر على فقراتي بوداعة، لكنها تأخذ معها الكثير مما علق بعمودي الفقري طوال الليالي الفارغة. هناك صندوق خشبي أخضر بأعلاه فتحة صغيرة. أكتب تساؤلاتي عن دوري في حياته، وحياتها، وحياتهم على أوراق صغيرة، وأرميها في الصندوق وأنساها هناك. أتنفس بعمق. أصل لمنتصف ثمرة البطاطا لأكتشف أن قلبها أحلى من أطرافها. أكمل الأطراف وأترك القلب لأختم به. آخر لقمة هي أشهى لقمة. أتلذذ بالبطء، بصوت المطر الرخيم والخطوات القليلة والسيارات المتهادية. ليس لدي شيء مهم أو فكرة جديدة، كل ما أردت أن أقوله هو إن البنفسجي يلزمه بعض الوقت ليتحول للوردي.

34 comments:

  1. welcome back...we missed you

    ReplyDelete
  2. حمدا لله علي السلامه

    ReplyDelete
  3. بلذة أبطء من إيقاع تلك التدوينة البسيطة المنعشة إستمتعت بنكهتها .. فقط أستدعى صوت فيروز و موسيقى زياد كشريط الصوت لما سبق فى تصورى المتواضع ... جميل

    ReplyDelete
  4. بحبك قوي يارحاب
    عشان بتعلمينى من غير ما احس
    وبتنصحيني من غير كلام
    بلاقي عندك اللى بدور عليه
    النهاردة انا برضه وقفت على عربية بطاطا واشتريت
    ورغم ان البيت قريب
    الا انى اصريت اكلها ف الطريق
    ف راسي حاجات كتيرة
    معقدة ومتشابكة لكن هعمل زي ما قلتى
    هبقة خرتيت وهاستنى البنفسجى يبقة وردى على اقل من مهله
    ياترى وانت بتكتبي بتبقى عارفة انك ممكن تغيري ف تفاصيل حياة ناس غيرك
    انا مكنتش بعلق ع الموضوعات لانى عارفة انك مش بتحبي التعليقات ومش مؤمنة بجدواها انا بس عاوزة اقولك بحبك

    ReplyDelete
  5. ايه رأيكم يا جماعة نقنع رحاب تحط في ال
    template
    تعليقات مننا كلنا بتوع حلو رائع جميل الخ بدل ما كل ما تكتب حاجة نعمل في نفسنا كده

    بلاش الغيبة دي سايق عليكي النبي

    و بعدين ايه نظام ال
    metamorphosis
    ده أنت تخليتي عن الفصيلة؟

    ReplyDelete
  6. نعم هكذا!!!!
    واصلي الكتابة

    لدي سؤال صغير: لماذا بنفسجي ووردي بالذات؟

    ReplyDelete
  7. حلوة فكرة فرشاة الألوان إللي بتمشي على الضهر ديه.
    أنا باحب اللون الوردي والبنفسجي ومشتقاته جداً.

    ReplyDelete
  8. د.محمد حلمي16/2/06 1:13 PM

    اتكعبلت بالصدفة في المكان اللذيذ ده ...وبقالي حوالي ساعة ونص وانا قاعد مكان ماتكعبلت ...والقعدة احلوت بصراحة فانجعصت (دي عربي انجعصت دي؟ ) المهم اني في غاية السعادة اني اتكعبلت فيكي يا رحاب

    ReplyDelete
  9. أستمتع بكتابتك كثيراً! ممتاز.

    يبدو أنّ الطقس بارد جدّاً في مصر اليوم

    ReplyDelete
  10. بقالي أكتر من شهر ونص بزور حواديت كل يوم أملا في حدوتة جديدة. النهاردة قمت الصبح على فكرة أني لازم أعمل تغييرات في حياتي علشان كده مش نافع
    وبعدين قريت حدوتة الخرتيت الوردي البطئ . جت في وقتها يا رحاب .فعلا أنا مبعترة مجهودي على عشرين حاجة في نفس الوقت و دايما مستعجلة على النتائج. أنا خلاص هبقه خرتيت و حخلي البنفسجى يبقة وردى على مهله
    حلوة رائعة جميلة كالعادة
    :)

    ReplyDelete
  11. مش هقول اكتر من اللى قالتو جرينمو
    وشكرا
    انا بحسدك انك يكون ليكى التاثير ده فى حيات غيرك
    شكرا كمان مره

    ReplyDelete
  12. ياااا ..اخيراً رجعتي يا حدوتة
    انا زهقت من كتر ما كنت باجي هنا ومش بلاقي حاجة جديدة .. والله يجازي اللي كان السبب :)

    ومهما غبتي بترجعي تثبتي ان ما زال عندك الكثير من الابداع :)

    حلوة قوي يا رحاب
    welcome back .

    ReplyDelete
  13. من ينشرون قصصهم في وسائط النشر الورقي (الأكثر قربا من الجمهور العادي - برأيي - ليسوا أكثر موهبة ولا أغزر إنتاجا)... عليك وعلى النشر خارج حدود انترنت يا أستاذة! في انتظار كتاب "الحواديت" الأول!

    ReplyDelete
  14. welcome.i thought you wii never come back. i truely enjoy your writings.

    ReplyDelete
  15. ممكن ما تبطليش كتابة تانى؟؟؟

    ReplyDelete
  16. أمين حدّاد20/2/06 12:52 PM

    حلوة أوى يا رحاب

    ReplyDelete
  17. اخيرا
    بساطة غريبة
    اغراق فى التفاصيل اللى كل مرة الةاحد بيشوف نفسه فيها

    ReplyDelete
  18. لأ بصي بقي
    انتي المفروض تكتبي حاجة كده سخيفة ومالهاش اي لازمة
    عشان الواحد يخش يلاقي حاجة يقولها من نوع " ايه السخافة دي اخي" يعني كنوع من التجديد
    المهم
    مع ان الحدوتة بسيطة وده جمالها وانها خفيفة اوي وروحها زي روح الملايكة الا ان اسلوب كتابتك بتضيف روح تانية ارقي كمان من روح الملايكة
    اعذريني بس انا في كلمة محشورة في زوري
    رائع

    ReplyDelete
  19. حدوتة... ربنا يسامحك..... بتخلينى أدمع
    كل ما آجى هنا

    ReplyDelete
  20. رحاب إستمتعت كثيراً بالتجول فى مدونتك فلقد وصلت إليها بالمصادفة و لكنى لم أتمكن من الخروج منها قبل الإنتهاء من قراءة تدويناتك للعامين السابقين ثم أصبحت عودتى إلى المدونة بصورة دائمة بدون صدفة وقررت البدء فى مدونتى و التى أرجو أن تشرفيها بالزيارة و تكتبى لى رأيك http://basoom.blogspot.com/
    و أتمنى لك التوفيق و تحقيق كل ما تتمنيه و أسمحى لى بوضع لينك لمدونتك فى مدونتى

    ReplyDelete
  21. على فكرة
    ممكن اتطفل زابدى رأيى فى حاجة بسيطة؟
    أنا لو منك ألغى موضوع التعليقات ده
    انا ماقدرش استحمل كل هذا الكم من الاطراء الرهيب من غير ما أصاب بحاجة فى مخى
    بس اسمحيلى اشترك فى الجريمة واقولك رائع بعنف
    وربنا يقويكى علينا.. مش عالكتابة وبس
    بس ممكن سؤال؟
    كم يستغرق البمبى ليتحول الى البنفسجى؟

    ReplyDelete
  22. أغنيه للبساطه على رأى العم يحي حقى بقى لى كتير ما كلتش بطاطا بس أنا الوقتى كلتها و بعمق و تلذذ , أد ايه انتى بتعرفينا ازاى ان الحياه لذيذه و ومش كلها لون واحد

    ReplyDelete
  23. البنفسجي يلزمه بعض الوقت ليتحول للوردي
    بجد مش عارف أقول غير رائع
    ماليش غير أن أقول أن فيه ناس زيك تاكل البطاطا و تطلع بأفكار ألوانها جميلة و ناس أفكارها من الأساس مالهاش لون

    ReplyDelete
  24. بمنتهي البساطة وبمنتهي الصدق كلماتك ليست لها أعماق .. فهي تأخذنا وتأخذنا بعيداً بعيداً .. لنواجة وحدة العودة إلي حيث كنا قبل أن نقرأ الكلمات
    لا تدعي شمسك تغيب عنا

    ReplyDelete
  25. وحشتيني مووووووووووووووووت يا رحاب ولولا اني باقرأ اللي بتكتبيه كنتي هتوحشيني أكثر، ايه الجمال ده مع اني لا أحب البطاطا ولكن بعد ما قرأت هذه الحدوته الخفيفة اللذيذه حبيت البطاطا
    أشوفك علي خير ياحياتي
    هدير عزيز

    ReplyDelete
  26. لماذا توقفت عن الكتابة ثانية؟ واصلي رجاءً

    ReplyDelete
  27. يا ريت تنوريني هنا يا استاذه رحاب http://alba3th.blogspot.com/

    ReplyDelete
  28. ده عيب بجد
    يابنتي انتي كده ازاي وليه؟؟
    فهميني الله يرضى عليكي

    العنوان حلو أوي

    ReplyDelete
  29. عزيزتي
    ان مدونتك شهية جدا وممتعة سأتابعهادائما وخصوصا صدق حكايتك
    باسم شرف

    ReplyDelete
  30. مجرد ابتسامة... وكلمة
    أنت مش حدوتة... أنت حكاية

    ReplyDelete
  31. أحتاج منك أن تقولى اكثر
    بالذات عن الصندوق الأخضر و التساؤلات
    انا عكسك دائماً أشعر أن أشهى لقمة هي أول أو ثاني لقمة لا أخر لقمة
    صعب أن يتحول البنقسجي إلى وردي
    الغامق لا يفتح ابدا
    فقط الوردي هو الذي يتحول إلى البنقسجي مع الوقت
    ولكن هناك حل
    ان نضع قطعة وردية جديدة فوق البنفسجي
    مثل حواديتك الوردية يا رحاب

    ReplyDelete
  32. iwant to comment on "sakat sahwan" but i couldnt find how to coment on it :),and i read ur book "aroz belaban lesha7'seen" ,my lady i had never read a book that made me happy sad thinking laugh cry love think and miss all these emotion in one book ,thank u realy thank u

    ReplyDelete
  33. 3agabny awyyyy orz bel laban le sha5sen (^_^)
    ya reet temte3ena aktar beketabatk, rabna yezedk ya a7la r7ab :D

    ReplyDelete