Sunday, October 14, 2007

على بياض




الصفحة البيضاء هي الموت، هي قبري الذي ينتظرني. افتحها وانظر فيها فتحدق هي فيّ، ويكون علىّ أن أرمي فيها بنفسي، أو بأي شيء آخر فداًء لي. أشق أطراف أصابعي، شقوق صغيرة، لعل الكلام ينسال منها ببساطة، ولكن البوح يستعصى على التبسيط.

أفكر: إذا أملت رأسي هكذا قد تأتي الكتابة، أو إذا شربت زجاجة مكتوب عليها "المُر"، أو إذا تنفست هواًء نظيفًا، أو إذا جلست وحدي بعض الوقت، أو إذا مشيت تجاه الحائط مباشرة وخبطت رأسي فيه. ولكن لعنتي هي أن الكتابة لا تأتي مع ميل في الرأس أو هواء في الرئة، بل تأتي وأنا متعبة للغاية، وأنا نائمة، وأنا ينتظرني الكثير من الغسيل، وأنا أقود لمسافة طويلة وبجواري يجلس حوار مُجْهِـد.

الصفحة البيضاء هي النداهة: تهمس من بعيد، فأترك كل شيء وأتبعها؛ أقوم من النوم، أترك حوار في منتصفه، أنظر دون أن أرى، أفتعل تعبيرات بوجهي دون أن أسمع أي شيء مما قيل، وتنغلق كل حواسي وأسير بالدفع الذاتي.

لا أستطيع أبدًا أن أفتح صفحة بيضاء وأجلس أمامها في انتظار الكتابة. ولكن تأتيني كلمة، فأُمسك بمقشة كبيرة وأكنس دماغي من الداخل جيدًا، ثم اغسلها من فوقها لتحتها بماء بارد والكثير من الصابون برائحة اللافندر، ثم اجففها، وأُفسح المجال لتلك الكلمة لتأخذ أي شكل تريده. من هذه اللحظة لا تصبح دماغي فوق رأسي، ولا أستطيع أن أتحكم فيها، ولا حتى أن أتذرع بهرشها لأتأكد من أنها مازالت هناك، أعلى رقبتي.

يمكنني في أي وقت أن أغمض عيني، فأرى دماغي وكأنها جهاز صُنع غزل البنات: تضع السكر في منتصفه، وتضع العصا الصغيرة في الجهاز وتديره. يسخن الجهاز، وتتجمع حول العصا خيوط رفيعة من الغزل، وتظل العصا تلف وتدور، والغزل يكبر ويكبر، وهناك طفل يبكي لأنه يريد غزل البنات الآن.. فورًا، وآخر لا يريد أن تكون له أية علاقة بكل هذا اللف والدوران. لا تتوقف دماغي عن الدوران أبدًا. يتجمع الغزل ويملأ زوايا وأركان دماغي، بل يتجمع ويتجمع ويغطي أثاث دماغي، وكل أجهزته الكهربائية. وأجدني، في المرة التالية التي تأتيني فيها كلمة، أغرق في كل هذا الكم من غزل البنات، ويكون علىّ، في كل مرة، أن أبدأ من البداية لأفك كل هذه الخيوط.

الصفحة البيضاء هي الاحتمالات اللامتناهية، هي الشاسع والمطلق والرحِب..

.. ويكمن فيها أيضًا احتمال الخرس. تصبح الصفحة البيضاء عندها موت هزلي، غير بطولي بالمرة، ونهاية لحياة ماسخة مرت دون أن يلاحظها أحد، ولا حتى صاحبتها. تصبح الصفحة نقطة في نهاية جملة العَيْش.

غزل البنات..

سكر نبات..

تبات ونبات..

صبيان وبنات..

لكن – في الواقع – أبوك السقا.. مات.

* الصورة إهداء خاص من يسرا

42 comments:

  1. !الصفحة البيضا مفيش أحسن منها

    ReplyDelete
  2. البياض بيكون مرعب
    كل التناتيف اللى بتتجمع من غير ما تاخد شكل و لا تخرج هى الانهاك بعينه

    كل سنه و انتى طيبه يارحوبه
    انتى غزلتى البياض ف حدوته
    اميره الحواديت مبتموتش هيه بس محبوسه شويه ف قفص على سحابه
    حتكسره و تطير

    عارفه يا رحاب اكتر حاجه بتقتلنى ايه
    ليه ناس كتير بتستخف باللعب بالكلمات و تخريج اللى جوه

    ReplyDelete
  3. مرحباً بعودتك
    ما أجمل ما تكتبين!ه

    ReplyDelete
  4. مشاعرك عميقة جداً كالعادة و دايماً بتوجعيني معاكي يا رحاب
    ويتجمع ويغطي على أثاث دماغي، وكل أجهزته الكهربائية "... جميلة جداً "

    ReplyDelete
  5. رحاب زمان كان اللى يمتهن مهنة الأدب بيقولوا عليه " لقد أصابته حرفة الأدب" لأنه حيمشى يكلم نفسه ليل و نهار و وكأنه فى حالة مخاض دائم زى حلاتك كده. يعنى أبشرك أنك حتظلى زى ما طه حسين قال فى كتابه "أديب" تضنيك علة الأدب... ربنا معاك... و يارب تظلى تكتبى و تدخلى البهجة و الدهشة على كل اللى يقرأ البلوج بتاعك ...

    ReplyDelete
  6. الصفحة البيضاء هي الموت، هي قبري الذي ينتظرني. افتحها وانظر فيها فتحدق هي فيّ، ويكون علىّ أن أرمي فيها بنفسي، أو بأي شيء آخر فداًء لي. أشق أطراف أصابعي، شقوق صغيرة، لعل الكلام ينسال منها ببساطة، ولكن البوح يستعصى على التبسيط
    ............
    .........................
    ...................
    ....................
    غزل البنات.. سكر نبات.. تبات ونبات.. صبيان وبنات.. لكن – في الواقع – أبوك السقا.. مات.



    مقدمه = الهدف
    وسط= حشو زائد
    نهاية= تلخيص


    البدايه موت و النهايه موت
    والامل و غزل البنات ما هو الا حشو زائد

    ReplyDelete
  7. كل سنه وانتى طيبه
    متألقه كالعاده
    كويس انه بالصدفه انا اول واحد اكتب تعليق
    رائعه كالعاده
    يا ريت لو سمحت اعرف ايميلك او تقوليلى هنا انه الايميل ممنوع
    لأنى طلبته فى البوست الاخير وانتى مش علقتى ولا اتواصلتى معايا
    eahmad1@hotmail.com

    ReplyDelete
  8. والله عندك حق فعلا الافكار خيوط الذكي بس اللي يقدر ينسجها

    ReplyDelete
  9. ديما النهاية دى
    عبث
    هوة دة الحل
    الكتابة عندى أشهى من تذوق الفاكة الطازجة
    زكذتى أوى على المعاناة
    فعلى الاقل أعطنى جمال و متعة الكتابة

    ReplyDelete
  10. Welcome back, missed your writings, been checking your blog daily, please don't stop for such long stretches of time...
    Eid mubarak - Nada from Dubai

    ReplyDelete
  11. الصفحة البيضاء هي الاحتمالات اللامتناهية، هي الشاسع والمطلق والرحِب..

    .. ويكمن فيها أيضًا احتمال الخرس. تصبح الصفحة البيضاء عندها موت هزلي،

    جملة توجع
    وحيرة ومعاناة أي حد بيحب الكتابة
    بس مش دايما الكتابة بتحبه

    ReplyDelete
  12. جميلة جداً .. قاسية جداً

    عجبتني جداً

    ReplyDelete
  13. أنا ماليش دعوة بالكلام ده كله - صفحة بيضاء او صفحة خضراء، لن أقبل أبدا بأى من تلك الحجج. كل يوم ماكينة غزل البنات تطلع بغزل البنات، وتكتبه على المدونة وحسام يقراء الكلام وياكل غزل البنات وبعدين يلحس أصابعه ويقول "يا نهار - أنا ضيعت ساعة على مدونة رحاب، يالله اليوم طويل"
    انما انتظر لما ان شاء الله الكراكيب تتراكم ودماغ رحاب تصل للكتلة الحرجة - اسف يا استاذه - الكلام ده ماينفعش. اكتبى يللا!

    ReplyDelete
  14. Ya Berry,

    Why do you keep us waiting for so long ya moftareya? :)

    What I love about your writings is that you do not just create visual images, but rather mental and emotional ones. Ya3ny this "cotton candy" imagery, it has everything; I could actually see the movement of the machine, hear the kid's crying, taste the candy sweetness... in a nutshell, I could "live it"!

    Also, the extremes you provide as an interpretation for certain things are just brilliant like the interpretation for "a white page"; it could be "endless possibilities" or "muteness". I so much believe that many things in our lives can be interpret in two opposite directions.

    The tone was very intiguing in the first three paragraphs, then moved to be fresh and light with the fourth (fe paragraph el nadafa :D), then sweet and tasty in the cotton candy paragraph. Bass I do not understand the last line... or maybe I do but the word "in fact" (fel waqe3) hit me. You started the line with beautiful things... 7awadeet of tabat we nabat... sweetness of ghazl el banat... but then, you ended it with a sad phrase "abouk el saqa matt"... but what makes it worse is that it is "el waqe3"! Is our reality sugar coated but in fact it is ugly and bitter?!

    Thanks for the beautiful post and the food for thought! Write more ya kaslana :))

    Mermaid

    ReplyDelete
  15. مش عارف هو جميل و لا لأ، إنك تعرفي موقفك من الأشياء، بس أكيد مفيد حتى لو احنا معرفناش نستفيد منه

    مرة واحد صاحبي قال..
    ( حاول الهرب.. نجح، و كصفحة بيضاء ملأته اللذة الآثمة )ء

    تحياتي

    ReplyDelete
  16. حمد الله ع السلامة ... مش عارف اعلق على البوست خصوصا وانه متشابك ومتشابه فى نفس الوقت

    حمد الله ع السلامة مرة تانية وفى انتظار المزيد

    ReplyDelete
  17. تعرفي كتير بحس ان جوايا حاجة عايزة اقولها و معرفش اشخبط و لا حاجة في الصفحا البيضا و لما باجي عندك بقرا اللي جوايا

    خليكي كدا دايما
    حدوتة حلوة

    ReplyDelete
  18. berry you are leaping giant steps ! outstanding piece bigad .. by all means send it to akhbar el adab or some literary magazine.

    ReplyDelete
  19. شوفي يارحاب
    لا يصح الا الصحيح
    هذه المرة تفوقتي على نفسك
    قهرتي الصفحة البيضاء
    أخترتي الوقت الصح لتشغيل ماكينة غزل البنات في رأسك
    فاشتغلت الماكينة بكفاءة عالية
    فخرجت لنا بغزل للبنات يحمل لنا فلسفة اللون الأبيض وما يعنيه للكاتب
    وأحسنتي الاستعارات التي لا أخفي اعجابي بها
    امتعتينا
    والحلو أقوله يا حلو في عيونه

    ReplyDelete
  20. لمن تكتبين؟.. لنفسك ام للآخرين؟

    ReplyDelete
  21. مدونتك جميله قوى يا رحاب ارجو انك تزورى مدونتى المتواضعه وتشاركينى برأيك فى كتاباتى
    شكرا ليكى

    ReplyDelete
  22. Polynomial:
    وأشرف من الشرف مفيش :)

    Hadil:
    spoken like a true agent lol! :))

    Lobna:
    أنا بامشي اكلم نفسي خلاص...على فكرة إنتي نكشتي ونكتّي لي دماغي :) بس أنا ممتنة لده :)

    Hossam:
    to2 to2 to2 :P
    مش كفاية تضييع وقت بقى؟ وفي الآخر بقت مدونتي هي السبب؟ شوف التلاكيك يا جدع! :))

    Mermaid:
    يا حلاوة يا أولاد! :))إيه كل الكلام ده؟؟ أنا مش قصدي أخليكم تستنوا أي حاجة...ما إنتي شايفة أهوه الموضوع ملعبك إزاي...مش بإيدي :)

    أما بخصوص الحقيقة والواقع والسكر والمرار والحاجات دي...فأنا أخدت قرار شبه واعي إني ما اشغلش بالي بالكلام ده...لبعض الوقت على الأقل :)

    الكل...منورين :)

    ReplyDelete
  23. radwa atef fouad4/11/07 3:59 AM

    betersha2y ya REHAB..:0)

    ReplyDelete
  24. الصفحة البيضاء....
    المليئة بالرحابة .. والطهر والعذرية
    تموت حينما نكتب عنها
    تصبح ورقة
    مجرد ورقة لتوصيل الكتابة...

    لو أننا لم نقنرف ذنب الكتابة لبقيت صفحاتنا بيضاء...
    ....

    ReplyDelete
  25. hey, it's R
    it was great meeting you last night! your blog will be a must-read from now on! Keep up the good work and looking forward to reading more and more hawadeet!;)

    ReplyDelete
  26. انا مدون كويتي
    صراحة المدونه حلوه وكلام جميل وجهد متعوب عليه

    سجلوني عندكم كمتابع دائم لكم

    ReplyDelete
  27. اعرف جيدا ماذا يعنى ان يستعصى البوح علينا...و اعرف اكثر ماذا يعنى الانتظار امام صفحة بيضاء طويلا دون جدوى حتى من الانتظار...

    و اعرف الان انك تمتلكين القدرة على التعبير عما يختلج بداخلك ابدع ما يكون البوح...فاليكثر اللة من صفحاتك البيضاء

    ReplyDelete
  28. الصفحة البيضاء هي الاحتمالات اللامتناهية، هي الشاسع والمطلق والرحِب..

    .. ويكمن فيها أيضًا احتمال الخرس. تصبح الصفحة البيضاء عندها موت هزلي، غير بطولي بالمرة، ونهاية لحياة ماسخة مرت دون أن يلاحظها أحد....... عزيزتي الصفحة البيضاء تحدي لا نهائي، فإما ان تموت و نمموت معها او ان يبقي ما نكتب عليها.......فأحيانا تموت الحروف حين تُقال
    نحن نحاول اقصي ما نحاوله ان تعيش كلماتنا اكثر من ما نعيش نحن
    تحياتي

    ReplyDelete
  29. حلوة مدونتك يا رحاب

    والبوست ده جميل جدا

    من السهل اوي اننا نحول اي صفحة بيضة لصفحة سودة

    لكن صعب اوي نملاها بكلام يستاهل يتقري فعلا

    تحياتى ليكي

    ReplyDelete
  30. الله يا رحاب .. جميله أوى
    وعاجبنى تداعى الأفكار

    ReplyDelete
  31. خلود - بيروت3/12/07 10:28 PM

    كتير كتير حلو، حبيت كتير الصورة المجازية عن البياض إنو موت على الرغم من إنو البياض هو عكي السواد الي عادةً بيرمز للموت. النقلة من مقطع لآخر سلسة بالرغم من عدم وجود رابط بالصور، بس رابط بالمعنى... يعني كولاج صور لزيز. و أكيد الأحلى هو إنو فعل كتابة هذا النص يتنافى مع مضمونه الي هو العجز عن الكتابة.

    بس شو يعني كلمة "السقا" ؟

    برافو :)

    ReplyDelete
  32. جميل

    وإن كان ترك الصفحة بيضاء أحيانا يغني

    ReplyDelete
  33. أعجبنى جدا تعبير
    "وبجواري يجلس حوار مُجْهِـد."


    .

    ReplyDelete
  34. habayeb2gether.jeeran.com18/1/08 12:33 PM

    رائعة جدا كلماتك واسلوبك اكثر من رائع دمتى مبدعة

    ReplyDelete
  35. ما مدى تشابه الفزاعات؟
    لا، ليس السؤال هكذا
    السؤال:
    ما هي احتمالات أن تتشابه ردود أفعالنا الخائفة بهذه الطريقة؟
    لفهم أكثر :)

    http://mamlaka.blogspot.com/2008/01/blog-post_17.html

    بالمناسبة ليس غرضي المقارنة على الاطلاق
    إنما هي روعة التجربة الإنسانية على تشابهها فينا:)

    تحية متأخرة

    ReplyDelete
  36. الحقيقة أنا لقيت الصفحة بتاعتك على فيس بوك و منها على هنا اهتميت اقرا كلامك، و هنا قلت لازم اعلق و اقول على بياض كدة و من غير ماافكر كتير، الكلام عاجبني و الدخول من فكرة للتانية رائع، و انا استمتعت جداً و حكمل قراية بقية الحواديت :)

    سلام يسري

    ReplyDelete
  37. الحقيقة أنا لقيت الصفحة بتاعتك على فيس بوك و منها على هنا اهتميت اقرا كلامك، و هنا قلت لازم اعلق و اقول على بياض كدة و من غير ماافكر كتير، الكلام عاجبني و الدخول من فكرة للتانية رائع، و انا استمتعت جداً و حكمل قراية بقية الحواديت :)

    سلام يسري

    ReplyDelete
  38. السلام عليكم
    أنت فى نفسك حدوتة
    بنوتة حتة بسكوتة
    نسمة تهفهف فى حياتنا
    ضلاية من تحت التوتة

    و هات ما عندك لأن واضح عندك كتير
    و سلام

    ReplyDelete
  39. سلام الله عليك :طبعا حلوة وتذكرني بالالهام الذي لا يأتيني الا وانا في المطبخ أووانا ابدأ المذاكرة أو في التاكسي(للاسف فلو عندي سيارة سأوقفها فورا على جانب الطريق لادون على الورق مايستعصي على الذاكرة)
    كملي الحواديت

    ReplyDelete
  40. حلوه كتييييييييير

    ReplyDelete