Wednesday, August 22, 2007

المرجيحة





لأنها تخاف المرتفعات، لم تثق أبداً في قمة السعادة...ولا قمة التعاسة. تجلس دائماً على المرجيحة المعلقة بين القمتين. فكل سعادة تحمل نُذُر تعاستها، وكل تعاسة تحمل بشائر سعادتها. في السعادة، تتذكر الغائبين، وتتساءل عن دوام تلك السعادة. في التعاسة، يخرج لها القط مبتسماً فجأة من وراء الستائر، أو تأتي قهوتها مضبوطة. من على المرجيحة وصلت إلى الحكمة: كل شيء نسبي، والحياة مراحل.

لأنها تخاف المرتفعات، لم تسع أبداً لقمة السعادة أو قمة التعاسة. ولكنها، ولقِصر قامتها، لم تستطع أيضاً أن تلمس أرض الواقع أو قاع الوهم. لذلك تقضي وقتها على المرجيحة، تدغدغ الهواء بقدمها وتدندن بجدية. وإذا رأت الشمس ساطعة، أخذت معطفها؛ وإذا هبت عاصفة مطيرة، أخذت المايوه.

* الصورة إهداء خاص من ماعت

45 comments:

  1. بجد بجد كلامك جه على الجرح يا رحاب من 3 أيام بس كنت فى قمة السعادة ولأنى دايماً متعودة إن السعادة عندى نذير تعاسة والتعاسة نذير سعادة قعدت وفكرت يا ترى امتى امتى؟ وما كنتش ؟اعرف ان تعاستى قريبة جداً كدة معلش ما هى برده نذير سعادة وأنا فى الإنتظار

    ReplyDelete
  2. انا مش زيها , انا كل حاجة عندى يا قمة التعاسة يا قمة السعادة
    مش باعرف اتمرجح فى النص

    عجبتنى :), و وحشتينى

    ReplyDelete
  3. WOW ...
    حلوة قوي البوست دي
    بقالي كثير ماقرأتش حاجة متألقة بيك كده
    رائعة ... كلها رحاب :)

    ReplyDelete
  4. هى فعلا المشكلة في إللي يعرف يركب المرجيحة...لو عرفت اركبها هكون أحسن كتييير..بس للأسف مش باعرف. فعلا يا في قمة الانبساط والانشكاح والبهجة والسرور..يا مبلمة كده وحالتي صعبة أوي.

    ReplyDelete
  5. if that's what springs out after a ride like yesterday's then we need more :)
    for a moment there as everyone was singing, i felt your thoughts soar out of your mind, linger up there on the top for a bit, and felt you in a brief, quiet, pensive mood; maybe that was when those thoughts came up.

    gameela giddan giddan giddan! w 3ala ra'y dina, "kollaha rehab" :)

    ReplyDelete
  6. أشاركهم الإعجاب..
    أشاركك المرجحة..
    (لمزيد من التفاصيل، راجعي قصيدة "وادي النتيجة" كوكي بارك يعني :-)

    ReplyDelete
  7. حضرتك يا "ست" رحاب كتبت بذيل المدونة العبارة التالية :
    كافة المواد المنشورة في هذا الموقع محفوظة ومحمية بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية
    لا يجوز نسخ هذه المواد أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأي شكل دون الحصول على إذن كتابي مسبق

    عندي سؤال، اذا كان فعلا لا يجوز لأي أحد أن يفعل شيء من هذه الأمور، فكيف يجوز لك أن تفعلي فينا ما تفعلينه، كلماتك التي تنزل على قلبي، تجعلني أشعر بالظمأ و أنا أقرأها، و الله حلمت بأني كنت عم اقرأ المدونة تبعتك، و جائتني صدمة من نور أوقفت دقات قلبي، لروعة ما تكتبيه

    فعلا لا أعرف ماذا أقول، و الله ليست مجاملة، و لا مديح زائف

    انا فعلا بشكرك من كل قلبي على طاقة النور اللي عم تفتحيها في على الاقل، او في قلب كل واحد عم يقرأ لك

    و متل ما بيقولوا بسوريا
    ضلِ بخير يارب و يعطيك العافية، و تسلم ايديك

    ReplyDelete
  8. يااااااااااااااااه ... أخيراً
    انا وأقسم لك بربي من يوم ما قريت آخر حاجة كتبتيها وانا يومياً بدخل على المدونة مستني حاجة جديدة ..
    وبخاف بجد لتكوني بطلتي تكتبي .
    شكراً يا رحاب .. شكراً بجد ..
    ارجوكي اوعي تبطلي كتابة
    شكراً على المرجيحة الجميلة

    ReplyDelete
  9. حمداا لله علي السلامة يا شيخة وحشتينا اوى

    ReplyDelete
  10. We all live our lives swinging between two extremes. Do you think we can decide? Do you think we have the option. Do you think the choice is us? that is life and we just live it. One day up and one day down

    ReplyDelete
  11. I love this one :) I have been visiting your blog for a while to find nothing, was about time.

    MWAH

    Inji

    ReplyDelete
  12. this is sooo TRUE ya Ruby. I feel like i'm TELLING myself. Thanks for the pleasure ya 7elwa. Please keep it up we enjoy so much reading you.

    ReplyDelete
  13. رحاب
    انا كنت
    عاوز اكتر





    بالمناسبة انا لاقيت ليك شوية مدونات هدخلها

    ReplyDelete
  14. I am Glad that the message that you have received has been identified as a positive thing within the bottom of Misery , and I kind of like the way you have describe it , It seems on its peak of maturity , It is all good the whole thing is good just keep on writing and the message will find its way maybe within the top of happiness oneday when it is not needed indeed and reading it will be kind of a deed, till that day keep on wirting and swinging it is all good

    ReplyDelete
  15. ايه الحكمة دي كلها !
    مش قادر أستحمل! عايز أنضم لنادي المعجبين بيكي :P

    ReplyDelete
  16. قارئ المدونات24/8/07 4:24 AM

    وتمخض الجبل عن فار
    سمك لبن تمهرهندي
    حالة من الشتات الفكري
    ولوي عنق القلم والفكر لارغامهما على الكتابه
    ياريتك ماكتبتي
    سكتي دهرا وتكلمتي كفرا

    ReplyDelete
  17. السلام عليكم
    انا تقريبا متابعك من اول ما عملتى البلوج
    مبسوط قوى بيكى
    اللى خلانى اكتبلك انى بقالى تقريبا شهر مش عارف اكتبلك لأنى مش عارف ايميلك وبنفس الوقت التديونه اللى فات ما كان فيها مساحه للتعليق
    ***الموضوع***
    فيه قناة اسمها
    france24
    تبث بالعربيه علىالنايل سات لمدة تتجاوز الست ساعات يوميا اشتغلت بقالها حوالى ثلاث او اربع شهور
    كانت القناة دى بتتكلم على عالم التدوين وتطوره فى العالم والوطن العربى وكانت جابت مقطتف من مدونتك
    انا بس حبيت اقولك على الخبر ده
    شكرا رحاب
    ويا ريت نتطمن عليكى على طول
    اعتبرينى من اصدقائك الخياليين
    :)
    eahmad1@hotmail.com

    ReplyDelete
  18. رائعة فعلا .. مش هأقول أكتر من كدة

    ReplyDelete
  19. بجد وحشتنا الحواديت ... واكتر جزء عجبنى هو ...

    (فكل سعادة تحمل نُذُر تعاستها)


    تقبلى تحياتى المتواضعة وفى انتظار المزيد من الحواديت

    ReplyDelete
  20. لعلك تؤمنين بمقولة الإنجليز الشهيرة "لا تتوقع الكثير"!!

    أعطت لي هذه الصورة فهماً شديد "الطزاجة" لأن أكون في منزلة بين منزلتين، وبين لذة "المرجحة" وألم "التأرجح" تسير زوراقنا!

    ReplyDelete
  21. احمد الرفاعي27/8/07 12:52 AM

    يجعلها سنة بيضا ع الكريم، سودا ع اللئيم، ومطينة بطين ع اللي ينكد ع الحريم

    ايه الخلط والاستهبال في الكلام ده
    هي مصر ناقصه شحاتين
    عيب قوي

    ReplyDelete
  22. المرجيحة

    كانت تأرجح مابين ثنائيات
    السعادة و التعاسة
    و
    الواقع و الوهم
    و
    الشمس والمطر

    وهنا أضا لاحظت أن التعليقات تتأرجح
    مابين مديح مفرط
    و قدح متطرف
    وكلاهما لم يجد توازنه
    لكنها آراء
    أتمنى دائما خاصة بالنسبة للذم أن لايتجاوز الذوق و طيب الكلمة

    أما عن رأيي
    فقد أعجبتني الحدوتة إلا أن نهايتها جعلتني أشعر أن بناء القصة غير مكتمل

    عموما شكرا لك
    و تحياتي لك

    ReplyDelete
  23. اُحييكي على شجاعتك في حزف مقطع عبثي من بوست المرجيحه
    فلكل كاتب سقطه
    ولكن للأسف أتيتي بمقطع أكثر عبثية من سابقه
    أتيتي بقط الطوارئ من خزائنك
    ليقف بين عرائس المولد
    مش مشكله... محدش واخد باله

    ReplyDelete
  24. تعرفي .. أنا كمان كنت عايز أكتر
    ياريت تكملي على طول يا سحابة الكلام الجميل
    لك تحيتي
    صديق جديد لانج

    ReplyDelete
  25. رحاب..الإنسان فعلاً غريب..بنقضي معظم حياتنا وإحنا في حالة قلق وترقب لأفراحنا وأحزاننا..حتى نكتشف في النهاية إنه الحياة ما هي سوى تلك الفترة التي نقضيها بالترقب و التأرحج بين القمم..

    عجبني كثير النص ومعاندتك للواقع

    ReplyDelete
  26. عزيزتى رحاب
    القرار يصنع مصير والخوف يؤخر القرار
    فايهما تختارين؟
    تحررى من الخوف من فضلك فقط جربى وهذا مجرد رجاء
    عزيزتى أفتقدك
    عزيزتى هونى عنك

    ReplyDelete
  27. يأسك وصبرك بين ايديك وانت حر
    تيأس متيأس الحياة راح تمر
    انا دقت من ده ومن ده
    لقيت الصبر مر وبرضك اليأس مر عجبي
    صلاح جاهين

    ReplyDelete
  28. في السعادة، تتذكر الغائبين، وتتساءل عن دوام تلك السعادة

    التعبير ده حيرنى فوى
    والسؤال نفسه بيدور فى عقلى
    ليه فى ذروة فرحتنا بنفكر فى حاجات ممكن تضيع مننا الفرحه


    تحيه على كلماتك الرشيقه والعميقه

    اول زياره وسعيد بها جدا

    ReplyDelete
  29. من يقضي عمره على أرجوحة يعيش حياة مذبذبة لا ثوابت فيها الهدف الوحيد من صعوده هو هبوطه. لا يلمس القاع ولا يعرفه لأنه لا يعرف القمة.هي في رأيي حياة مؤلمة بلا أحاسيس وبلا مواقف

    ReplyDelete
  30. Alahahhhhhhhhhh YA Rehab
    and life goes on

    ReplyDelete
  31. بسيط اوي حقيقي اوي و فيه شئ من السخرية

    عجبنى اوي بجد

    ReplyDelete
  32. عمري ما فكري في المرجيحه ولا في قمه السعاده وقمه التعاسه
    لكنها رؤيه صحيحه ميه في الميع عن الواقع الحقيقي لنا

    ReplyDelete
  33. ..عارفة يا حدوتة
    من وقت ما عبد الحق كتب عنك " التحليل الجاد " ، وبعدها محمد حلمي هلال كتب في الدستور عن مدونتك الجميلة ، وإنت بقيتي تخافي تكتبي ، بعكس زمان .. كانت كتابتك تلقائية ولطيفة وموش خايفة
    أنا بتمنى ترجعي تكتبي تاني وانتِ متحررة من كل ده ، هتكتبي أحسن كتير
    لسه بحبك بردو

    ReplyDelete
  34. الدنيا خليط من السعادة والحزن \
    المهم ان نستمتع بالسعادة و نصبر على الحزن

    ReplyDelete
  35. Strange, I'm sure I checked your site sometime that is not far from now, but I'm shocked not to have read this piece except for now.

    I held my breathe while reading it ya Rours. This is all what I can say.

    P.S.: As usual... CONTINUE :)

    ReplyDelete
  36. begad bravo :))
    gameela awiii
    bas elmoshkela en 7ata we7na 3ala elmorge7a mesh mabsouteen w beneb2a fe wad3 el entezar
    "ya tara 2eah elley gay" !!!

    ReplyDelete
  37. دائما أفكر في وجود قمة لأي شيء و أتسأل ٳذا كانت مشاعري مقيدة بحدود. في الكثير من الأحيان أجد نفسي معلقة مثل هذه الفتاة٬ معلقة بين الأحاسيس المختلفة مثل الحب الشديد و الكره الشديد أو الحزن الشديد و البهجة الشديدة أو الٳرهاق الشديد و النشاط الشديد. لكن أقف للحظات في حيرة و أفكر ٳن كانت كلمة "شديد" تحمل أي معنى. ما هو مقياس الشدة و هل يوجد قمة لها؟ و ٳن كانت لها حدود من الذي يضع هذه الحدود؟ هل أنا المسؤلة عن اختار القمة أم الآخرين؟ لا أجد ٳيجابة مقنعة و دون أن أشعر أجد نفسي في تلك الحالة التي كنت فيها قبل أن أقف لحظات للتفكير٬ حالة التعلق٬ دون أن أصل ٳلى ٳحساس أو شعور ثابت يجعلني أوقف المرجيحة و أقفز من عليها لأقف على قدمي و أمشي للأمام. شيء غريب جدا أني لم أمل من حالة التأرجح على المرجيحة و لم أفقض الأمل في الوصول ٳلى قمة الٳحساس. ربما يكون مبدأ القمة شيء خيالي و لا يوجد قمة لأي ٳحساس في داخل الٳنسان. ربما يكون كل شيء نسبي كما ذكر في القصة و أن القمة تختلف من شخص لآخر وعلى هذا الأساس لن يستطع أحد أن يحد مشاعري و يخلق لها قوانين في مدى وصولها. ولا أسطتع أنا أن أفعل ذلك أيضا. فالحياة بنسبة لي هي المرجيحة٬ ولا فائدة للمرجيحة دون تأرجح و لابد من أن أتعلق حتى أستمتع بهذا التأرجح.

    ReplyDelete
  38. لأنها تخاف المرتفعات، لم تثق أبداً في قمة السعادة


    wow begad ... nice post :)

    ReplyDelete
  39. الحقيقة انتي لمستي حقيقة معظكمنا

    المرجيحة

    محدش فينا يقدر يحافظ علي حيانه زي مهي لا سعادة و لاتعاسة و لا يقدر يسعي لتغييرهم

    لكن مش المفروض اننا نفضل عليها كتير لأنها ممكن تتقلب بينا

    ممكن تبصيلي علي اني مجنونة لكن بجد لمستي شيء مهم جوايا

    ReplyDelete
  40. جميلة جداً
    فعلا انا حسيت الأحساس ده
    ان الواحد لما يفرح اوى تلاقى حاجة
    جت زعلته اوى واحياناً العكس
    جميلة اوى تسلم ايدك :)

    ReplyDelete
  41. Then a woman said, "Speak to us of Joy and Sorrow."


    And he answered:


    Your joy is your sorrow unmasked.


    And the selfsame well from which your laughter rises was oftentimes filled with your tears.
    And how else can it be?


    The deeper that sorrow carves into your being, the more joy you can contain.


    Is not the cup that hold your wine the very cup that was burned in the potter's oven?


    And is not the lute that soothes your spirit, the very wood that was hollowed with knives?




    When you are joyous, look deep into your heart and you shall find it is only that which has given you sorrow that is giving you joy.
    When you are sorrowful look again in your heart, and you shall see that in truth you are weeping for that which has been your delight.




    Some of you say, "Joy is greater than sorrow," and others say, "Nay, sorrow is the greater."
    But I say unto you, they are inseparable.


    Together they come, and when one sits alone with you at your board, remember that the other is asleep upon your bed.



    Verily you are suspended like scales between your sorrow and your joy.



    Only when you are empty are you at standstill and balanced.


    When the treasure-keeper lifts you to weigh his gold and his silver, needs must your joy or your sorrow rise or fall.


    ~~Khalil Gibran

    ReplyDelete
  42. بصراحة يا رحاب كتابك فى الجون والمرجيحة مستنى أوى مش بس هى وصفك لشعورك وذكرياتك فى الكربة والمصيف حسين أنى بشوف فترة من عمرى فى المراية ...حقيقى برافو استمرى فى تلقائيتك واسلوبك السهل الممتنع
    كاتبة على أولالطريق
    آلاء

    ReplyDelete
  43. برافو عليك يا رحاب كتابك حلو بشكل كنت حاسة أنى ببص فى مراية وبتفرج على مرحلة من عمرى خصوصا وصفك لمشاعرك وانطباعاتك وحبك للكربة .المرجيحة من أحلى الحاجات اللى عجبتنى وعجبنى أكتر تلقائيتك واسلوبك السهل الممتنع استمرى على كده وانسى الناس وانت بتكتبى حتطلعى أحلى كلام
    كاتبة على أول الطريق
    آلاء على

    ReplyDelete
  44. كل مواضيعك حلوه جد مش مجامله يا رحاب

    ReplyDelete