Friday, June 03, 2005

نظريتي اللغوية


لدى نظرية لغوية تتلخص في أن حروف الكلمات تعطي شكلاً لمعانيها وتعبر عنها. حاولت أن أعرض نظريتي على من احترم أرآئهم في اللغة، ولكنهم قالوا إنه مجرد ارتباط شرطي في عقلي بين معنى الكلمة وشكلها. لا بأس...شرطي شرطي! بعد سنوات من دراسة النظريات اللغوية الغامضة (والعقيمة في بعض الأحيان)، أصبح لدي نظرية لغوية خاصة بي وهذه فرصتي لأعرضها.

تأمل معي كلمة "دهشة". تبدو لي الهاء ونقاط الشين كحاجبين مرفوعين لشخص مندهش. وحتى التاء المربوطة (عادةً تنطق هاء) تبدو لي هنا وكأنها شخص يقول: "هه؟!" باستغراب ودهشة...هه...هه.

وكلمة "ذهول". الذال مرتبكة كشخص يحاول أن يجد الكلمات وسط ذهوله. والهاء هنا تأخذ شكل عينين مفتوحتين تبرقان. والواو بالتأكيد فم مفتوح نسى صاحبه في غمرة ذهوله أن يغلقه. واللام خاطفة ولكنها طويلة، كالوقت. هل لاحظت أنه غالباً ما تشعر بالزمن طويلاً عندما تكون مذهولاً؟

أما كلمة "غضب" فهي مثالي المفضل. تأمل الغين: شكلها يبدو لي كالزمجرة...غغغغغغ...تمهل في نطقها بصوت عالٍ. أما الضاد فهي تشبه تقطيب الغاضب وتجهمه. والباء نهائية، مقتضبة وحاسمة، كشخص يزم شفتيه بعد ثورة غضب...ببببب.

وخذ مثلاً كلمة "احتلال": فيها أربعة حروف تكتب عمودية. تبدو لي الألف واللام هنا كالبنادق، كالأسوار، كالأيام السوداء التي تأتي عليك قطعة قطعة، كالليالي الطويلة التي يقضيها المقهور في الانتظار وبناء الأمل تلو الأمل، والحاء وضيعة وخسيسة ومتسللة، والتاء صادمة كلحظة اكتشاف الخيانة.

وكلمة "وطن" واوها يد تمتد لك لتحتضنك (أو تقرصك من أذنيك أو حتى تصفعك). والطاء طين وطمي تزرعه ليعطيك (أو تغوص قدمك فيه فلا تقوى على الحركة وتلبث في مكانك سنوات). والنون نيل، رقراق ورائق (أو ملبد وهائج). والوطن مكان وزمان. تسمع اسمه فترى صور صغيرة جميلة (أو صغيرة قبيحة). تسمع اسمه فتتذكر (ذكريات في الماضي أو في المستقبل). تسمع اسمه فتبكي وتضحك وتجد نفسك مندفعاً بسرعة لحافة الجنون. تسمع اسمه فتركض وتركض لتصل للنهاية، فإما تقفز وترتفع لتتحول لنجمة تضيء الطريق، أو تقفز وتسقط وتتهشم وتتحول إلى كيان مَنسي آخر يضاف إلى آلاف الأشلاء التي لا يعبأ بها أحد.

أضع "الوطن" و"المحتل" بجوار بعضهما. اقرأ: "الوطن المحتل". يستحضر عقلي فوراً حكايات الأسرى واللاجئين. أرى المستوطنات نظيفة وأنيقة، وأرى الخيام تبدو دائماً وكأنها ستنهار في هذه اللحظة بالذات. أرى الجدار العازل والأسلاك الشائكة والأطفال يجعلون من الجدار مرمى لكرتهم. أرى السيدة الفلسطينية التي تحكي عن أرضها التي بُني عليها الجدار. أرى اليوسفي يكاد أن يعطب في صناديقه عند بوابات الحراسة، وأشجار الزيتون المخلوعة من جذورها. أرى الأمهات والآباء، من أوصل الرسالة ومن لم يوصلها. استحضر حكايات المعتقَلين والفاسدين، المجني عليهم والجناة، المفعول بهم والفاعلين. أرى طريق صحراوي طويل في آخره ليمان طرة في يوم حار ومترب وأحمر. أرى سيدة تمضي وقتها في الطهي لابنها وعندما تذهب لتراه في المعتقل لا يسمحون لها...لعاشر مرة. أرى أب في الشارع يمشي بصورة ابنه الذي لم يره منذ سنوات، يحكي حكايته ويستمر في السير يجر خلفه صوته المكسور. أرى النخيل على ضفاف النيل في أسيوط. أرى السيدة التي تنام تحت الكوبري، لسنوات، حتى لم أعد أدري أين تنتهي السيدة ويبدأ سور الكوبري. أرى تلك السيدة التي نجحت في محو أمية رجال قريتها. أرى طفل بوجه متسخ على عربة قمامة يبتسم لي في لقطة تكاد تكون جزء من حلم لجماله وجمالها. أرى السيدة الأخرى التي لا تملك في منزلها غير غسالة يدوية: تقف عليها وتقول لي إنها لا تستعمل ذلك المسحوق لأنه يهودي. أرى إعلانات لا حصر لها لهذا المسحوق. أرى رجل يمشي في الشارع لا يستره سوى بضعة عبوات ورقية مكتوب عليها "أسمنت مصر". أرى صديقتي وهي تحكي لي عن مزرعتهم التي كانوا يزرعون فيها القطن حتى تحول الأبيض إلى أحمر محترق بين ليلة وضحاها بعد المبيدات. أرى غاندي يغزل ويغزل. أرى الدهشة والذهول والغضب ثم الغضب ثم الغضب.

من حافظتي انزع قطعة قماش الحطة الفلسطينية التي احتفظ بها واضع علم مصر.

24 comments:

  1. غريب فعلا يا رحاب
    أشعر منذ زمن بأن الحروف المرسومة تحمل صورا تعبر عن الكلمة

    كلمة ذهول تبدو لي فاغرة فاها
    و كلمة نشوة تبدو مغلقة عينها و حالمة
    و كلمة اشمئزاز تحمل لي صورة شفتي ممطوطتين
    ضيق : وجه مكشر
    احتقار: أنف شرير شامخ و عينان تنظران لأسفل

    ReplyDelete
  2. كعادتك معبر جدا ما تكتبين وأما عن نظريتك اللغوية فأنا أيضا معكى فيها فأنا أرى أن الكلمات فى العربية معبرة جدا عن مضمونها شكلا و نطقا لا تتأخرى فى الكتابة :)

    ReplyDelete
  3. يا رحاب... أنا أعتبر هذه القطعة معزوفة أدبية جميلة وأرفض أن أراها على أنها فعلاً تحليل لنظرية لغوية

    هذا شعر يا عزيزتي... شعر جميل! خاصة فقرة كلمة احتلال... أعجبتني جداً وأعدت قراءتها أكثر من مرة.

    أما بالنسبة لموضوع النظرية ده ف زي ما حصل أول مرة حدثتيني عنها تخيليني واقعة على روحي م الضحك وبادبدب في الأرض وانت واقفة حاطه إيدك في وسطك وعلى وشك مرسومة كلمة "غضب" مع إنك فطسانة على روحك م الضحك انت كمان
    :p

    ReplyDelete
  4. رحاب :
    والوطن مكان وزمان. تسمع اسمه فترى صور صغيرة جميلة (أو صغيرة قبيحة). تسمع اسمه فتتذكر (ذكريات في الماضي أو في المستقبل). تسمع اسمه فتبكي وتضحك وتجد نفسك مندفعاً بسرعة لحافة الجنون. تسمع اسمه فتركض وتركض لتصل للنهاية، فإما تقفز وترتفع لتتحول لنجمة تضيء الطريق، أو تقفز وتسقط وتتهشم وتتحول إلى كيان مَنسي آخر يضاف إلى آلاف الأشلاء التي لا يعبأ بها أحد" ، حرام عليكى قلبتِ علىَّ المواجع

    بجد هايل فى إطار قطعة فنيةأو معزوفة أدبية زى ما بتقول سامية لكن حكاية النظرية دى خليها بينا و بين بعض فى المدونة،بس هوألطف حاجة لما تخيلتك إنتِ و سامية زى ما هى وصفت، نفسى أبقى موجود فى المشهد ده ،بس حقيقى التدوينة دى حسستنى بحاجات كتير قلت واحدة منهم فى الأول بس كمان خلتنى أبتسم فى وقت الإبتسام فيه صعب زى ما أنتِ عارفة .تحياتى

    ReplyDelete
  5. لا ادرى ان كنت انا مقتنعه اصلا بتلك النظريه ام انتى اقنعتينى
    ولكنى دائما اشعر ان لبعض الكلمات دلاله عم سواها او يمكن ان تكون ذكريات مختلفه تثيرها الكلمات عندنا .شوفى كلمه "ابتسام" طالعه بتضحك لوحديها ازاى :)

    ReplyDelete
  6. حدوتة
    ممكن اهرج ..
    اه ممكن
    كلمة مبارك ينفع تطبقى عليها النظرية
    اللغوية بتاعتك
    ممكن قوى
    طب ياللا قولى كده ..

    ReplyDelete
  7. Ahmed Zahran4/6/05 3:58 PM

    و زمان قوي لما قرروا يسموها؛ احتاروا في الاسم؛ لكن في النهاية سموها -كمت- و لما سألوهم ليه -كمت- ؟ قالولهم بصوا على أرضها؛ شايفين لونها أيه؟ لونها أسود؛ أسود غامق؛ و عشان كدة هي أرض السواد و عشان كدة هي -كمت- يعني أرض السواد؛ صحيح أول ما قرأ -كمت- تحس بلإنقباض من السكون المسيطر على نطق الكلمة و شكل الكاف زي الكوبرا الي قدسوها و الميم و التاء ممتدين وراها زي ذيل الأفعى المعقود؛ دي صورتها في عين ألي ما شافش ألي وراها؛ لأن أرض السواد صحيح تخوف و صحيح ممكن تبقى ساعات كئيبة بس السواد يعني الخير بردو و عشان تفهم معنى السواد محتاج تفهمها و تديها فرصتها و تتخانق مع الأفعى ألي جوة لحد ما تلاقي جمال أرض السواد

    ReplyDelete
  8. الله يا رحاب.. بجد الله.. بصرف النظر عن نظريتك اللغوية الي مش حعلق عليها طبعاً :؛... بس الجزء بتاع الوطن المحتل ده جميل قوي... صور صور صور و كلها حقيقية قوي و بتوجع قوي.. يا تري رايحيين علي فيين؟؟؟ ربنا يستر!!!!

    ReplyDelete
  9. رد فعلي هو:

    ده شه


    بالأمس كنت أغنّي "شرط المحبّة الجسارة" وكنت أفكّر في الفارق بين:
    الجرأة
    والشجاعة
    والجسارة

    الجسارة
    الجسارة جميلة
    وهي فعلاً شرط المحبّة
    السين
    والجيم
    والانسياب
    كموجة بحد تبدأ بالجيم وتمتد في انسياب السين ثم ترمي مع الـ"ااارة"
    تسشششششششش

    تغرق وشي وتختلط بدموعي على جسارة لا أملكها بعد
    فكيف أتحدّث عن المحبّة؟

    ReplyDelete
  10. Good point...love the way you illustrated it :)

    ReplyDelete
  11. مما لا شك فية انها من احلي و انضج القطع الادبية التي قرأتها مؤخرا .

    علي ان قبولها كنظرية لغوية يحتاج الي قدر من الشفافية لا يتواجد في معظم العلماء

    علي اي حال,الموهبة الحقيقية كالجريمة,لا يمكن ان تخفيها للابد :)

    ReplyDelete
  12. تشبه الموهبة بالجريمة يا لون! حلوة يا رحاب حلوة يا لون وعجبي...

    ReplyDelete
  13. لا يسعني إلا أن أقول صادقا ً عماااار يا مصر، مصر لسه فيها مبدعين و فلاسفة ، و أدباء
    رحاب..كلماتك رائعة و أسلوبك إنسيابي و مريح جدا ً .. (ده رأي متواضع مش أكتر) استمتعت فعلا بقراءة النظرية اللغوية التي انتهت ببكائية

    ReplyDelete
  14. سمعتي أغنية إمام ونجم اللي بتقول:

    الخط ده خطي
    والكلمة دي ليّا
    غطي الورق غطي
    بالدمع يا عنيّا
    شط الزتون شطي
    والأرض عربية
    نسايمها أنفاسي
    وترابها من ناسي
    وان رحت أنا ناسي
    مهاتنسانيش هى
    الخط ده خطي والكلمة دي لىّ

    كإنك انتي اللي بتغنيها يا رحاب، أحسنتي

    ReplyDelete
  15. Very interesting theory i think it make sense in a way but the gr8 thing is the way u wrote it, i bet with this way of writing u can make up a theory and just convince everybody with it :)
    nice post

    ReplyDelete
  16. هو فيه قصة طويلة جدا بتحكى عن أشكال الحروف ، انا مش فاكرة كلها لكن فاكر جزء بيحكى كيف أن الذات الالهية دخلت على الحروف و كانت كالحجارة فانتفض حجران فقال اللة للحجر الذى و قف أولاً .
    - أنت الألف ... ملك الحروف و وضع على رأسه تاج فكانت الهمزة ،

    ثم قال الرب للحجر الثانى :
    - و أنت كن اللام تتبعه و بكما تُعرف باقي الحروف و تنكر

    و هكذا تتوالى القصة

    --------
    هناك نص أيضاً لمولانا محى الدين بن عربي يحمل اسم (( الحرف أمه من الأمم )) يدور حول نفس الفلك

    ReplyDelete
  17. لطيف جدا

    أنا كنت ملاحظ إن في حروف في اللغة العربية تعاني من الاضطهاد زي

    ز، ط، ظ، خ، ق

    الحروف دي غالبا بتكون في الكلمات المغضوب عليها في اللغة، أو الكلمات الداخلة في نطاق العيب .. أو المحرمات

    ممكن أكتب عن ده لو قدرت أكتب تاني

    ReplyDelete
  18. على فكره النظريه اللغويه دى تدل على ان صاحبها دمـــــــــــــاغه عــاليه
    ملحوظة لام عاليه بتفكرنى ببرج ايفل

    ReplyDelete
  19. إبليس: قصة أشكال الحروف دي شكلها مثيرة للاهتمام جداً، لو افتكرت مين كتبها وإلا اسمها إيه يا ريت تقوللي. أما عن محي الدين بن عربي فدي برضه معلومة جديدة، هتخليني أدور على النص ده

    شوب جيرل: أنا فعلاً ممكن اعمل نظرية واقنع الناس بيها، دي حاجة بأعملها على طول في حياتي اليومية :P

    شكراً لتعليقاتكم كلكم دائماً :)

    ReplyDelete
  20. مش عارفه طلعتيلي منين ادمت قرائه مدوناتك من ايام طفولتك و حتى الان مش عافه في شي فيكي كده مش عارفه اوصفة فيروز اسلوب الحياه يمكن اعبر فنه في يوم ما على العموم اعتبريني صديقه جديده مصريه على فلسطينيهعلى حبت بحث عن نفسي

    ReplyDelete
  21. أهلاً بيكي يا أم العيال :) خطوة عزيزة خالص :)

    ReplyDelete
  22. أعجبنى هذا التحليل لاعتماده فى التفسير على احساسك بالكلمات ممتزجاً بواقع نعيشه بالفعل ، وفى نظريتك جزء كبير من الحقيقة .. ألم يقسم رب العالمين فى كتابه الحكيم بالنون وبالألف واللام والميم ....
    مع محبتى

    Maha
    http://mashrabeya.blogspot.com/

    ReplyDelete
  23. غريب فعلا يا رحاب
    أشعر منذ زمن بأن الحروف المرسومة تحمل صورا تعبر عن الكلمة

    كلمة ذهول تبدو لي فاغرة فاها
    و كلمة نشوة تبدو مغلقة عينها و حالمة
    و كلمة اشمئزاز تحمل لي صورة شفتي ممطوطتين
    ضيق : وجه مكشر
    احتقار: أنف شرير شامخ و عينان تنظران لأسفل

    ReplyDelete
  24. بجد يا رحاب أنا كنت فاكرة نفسي اللي بفكر كدا بس !
    بس طلع أهو في حد شبهي :D
    الكلمات في الأصل كانت رسوم و بعدها تطورت لحروف
    و ممكن تكون الحروف أخدت شكلها من الرسوم فعلا
    نظرية يعني برضو!
    :D

    ReplyDelete