Wednesday, December 29, 2004

جمال الدنيا وحقيقة الأشياء



يقول تامر أنه يحبني فأصفعه. كان صيفاً رائعاً!

كلما تذكرت ذلك الصيف أشعر أنه حتماً استمر لأكثر من مجرد ثلاثة أشهر. كانت أيامنا كلها متشابهة ولكن كلها مختلفة. صباحاً أذهب إلى سماح: تسكن في البناية المجاورة بالطابق الأرضي ولديهم شرفة تطل على الشارع (سيظل هذا الشارع هادئاً وكسولاً، حتى بعد افتتاح المركز التجاري الضخم فيه بعد خمسة عشر عاماً من ذلك الصيف البعيد، وتحويل كل الشقق التي كنا نسكنها إلى محلات لإكسسوارات الموبايل ومقاهِ إنترنت). نلعب بعرائسها وآتي أنا بالأقمشة اللازمة لصنع ملابس للعرائس بأسلوب حياكة لا يتغير كثيراً: نلف القماش حول العروسة ونثبته بدبابيس. مرة نلفه حول وسطها، مرة حولها كلها، مرة حول يديها وساقيها كالمومياء، مرة حول رأسها. ومرة قماش أبيض فيصبح فستان زفاف، مرة أسود فيصبح على العرائس حضور مأتم، ومرة مزخرف بنقوشات لامعة فيكون وقت الاحتفالات والسهرات.

نزهد في العرائس فنبدأ حفلة الشاي (سأتذكر حفلات الشاي تلك كلما قرأت "أليس في بلاد العجائب" وأدرك أن حفلاتنا لم تكن مختلفة كثيراً عن تلك التي أقامتها أليس والأرنب وصانع القبعات المجنون). لدى سماح طقم شاي وردي صغير من البلاستيك. تأتي بزجاجة ماء باردة وآتي أنا ببسكويت "ماري". نملأ إبريق الشاي الصغير بالماء ونتبادل صب الشاي لبعضنا. نكسر بسكويت "ماري" قطع صغيرة لنتمكن من أكله في أطباق الحلوى الدقيقة. وأحياناً يكون هناك عنب، فنضع عنبة واحدة في كل طبق ونجلس هكذا في صمت نحتسي الماء ونأكل العنب ونتأمل أي وكل شخص (أو شيء) يمر أمام الشرفة.

تريد سماح أن تصبح مضيفة جوية عندما تكبر، فتصنع قبعة من الورق مثل قبعات المضيفات وترتديها في حفلات الشاي تلك، وأقول إنها يجب أن تكون مضيفة فعلاً لأن القبعة تلائمها جداً. أريد أن أمتلك مطعماً عندما أكبر، فاقتني طقم من أواني الطهي الدقيقة وموقد صغير وثلاجة أصغر، وانهمك في ضرب الماء ببعضه واصنع العديد من الأطباق المائية الشهية التي تحتسيها سماح فوراً، وتُثني عليها بحرارة وتقول أنني يجب أن امتهن الطهي لأن "نَفَسي حلو". تعوم بطوننا من كثرة الماء في أشكاله المتعددة فأذهب لمنزلي للغداء.

وفي تمام الخامسة نتقابل مرة أخرى مع باقي مجموعتنا (كنا أكثر من عشرين ولداً وبنتاً). منذ ذلك الصيف والساعة الخامسة هي من أحب أوقات اليوم إلى قلبي. أحب الغروب جداً، ولكني أحب أكثر كيف يبدو العالم قبل الغروب بساعتين. نمر أنا وأخي على سماح وأختها بسمة، ثم نذهب إلى "ميني ماركت محمود" لنأتي بالخيرات: جيلي كولا (حلوى جيلاتينية بطعم الكولا)، آيس كريم كونو (آيس كريم في مخروط من البسكويت)، لوليتا (ماء مجمد مضاف إليه لون صناعي)، دولسي أب بالمانجو (نسخة مطورة من لوليتا وأكبر حجماً)، لبان سحري (يغير لونه عندما تمضغه)، لبان النهضة (الذي يكسر الفك ولكن يصنع بالونات كبيرة جداً) وكل ما هو ملون ومقرمش ومثير لإزعاج مَن حولنا وقلق أهالينا.

نعود إلى شارعنا فنجد مجموعتنا قد اكتملت. نمضي بعض الوقت في أنشطة متفرقة: سباقات عدو (لمسافة خمسة أمتار!)، مباريات كرة قدم (يخسر فيها فريق البنات "الزهور" أمام فريق الأولاد "النمور" 4-20...في الشوطين!)، سباقات دراجات، استغماية، كهربا، صيادين سمك...إلخ. يا الله! عندما أفكر الآن في حجم الضوضاء التي كنا نصنعها أشكر في سري كل سكان شارعنا على تحملهم بل وتجاهلهم لنا، وأعاهد نفسي على ألا أنزعج أبداً من صوت أي طفل يلعب في الشارع.

نجوع فنشتري الذرة المشوي ولكن لا نشبع فاقرر أن على الأولاد أن يأتوا لنا بشيء نأكله. يختفي الأولاد لبعض الوقت، ويرجعون بالكثير من ثمرات المانجو من حديقة في آخر الشارع سافر صاحبها العجوز لقضاء الصيف مع ابنته. نفرح بالصيد الثمين ونقتسمها بيننا ونصطدم بالحقيقة "المُرة": لم تنضج المانجو بعد. نذهب لميني ماركت محمود لنشتري المزيد من الآيس كريم الكونو ليمحي المرارة. أعتقد أن هذا الصيف كان أول مرة يظهر الآيس كريم الكونو في مصر لأننا كنا نلتهمه بكميات مهولة وكل مرة يملؤنا العجب من هذا الاختراع اللذيذ.

في المساء أتخلى مؤقتاً عن حلم الطهي وأتجه لعالم الشهرة، فأتقمص شخصية المذيعة (قبل الفضائية المصرية) ويتقمص الكل شخصيات مختلفة، وأُجري لقاءات معهم كلهم بدون استثناء، على الرغم من عدم موافقتي على كل الشخصيات التي تقمصوها: مجرم محترف يٌدلي بتصريحات من داخل عالم الجريمة، "مِعَلمة" من زنقة الستات بالإسكندرية تشرح لي كيف ترتب الترتر والخرز بمتجرها، راقص باليه يعاني من مشكلة في جواربه، راقصة في ملهى ليلي تريد أن ترقص بأسلوب جديد وهي تضع زعانف وعوامة، قائد غواصة، عازف بيانو، ضابط مخابرات، وشحاذ.

ويأتي علينا وقت يسافر أغلب أصدقائنا للمصيف ويخلو علينا الشارع، فأُخرج عدة الطهي وأجلس على سلم بناية سماح. تأتي سماح بالماء والعنب هذه المرة، وتأتي أمل بصابون سائل (حتى يومنا هذا لا أعرف لماذا أحضرته!). أخلط الماء بالصابون استعداداً لإضافة باقي المقادير الوهمية. وبينما نحن جالسون هكذا ينزل شريف من بيته ويجدنا منهمكين في الطهي. كان شريف أكبر منا بسنتين: طفل طويل جداً بالنسبة سنه، طيب ورقيق مع البنات فيعاملنا كلنا كأخواته، ولكنه يفعل كل شيء بسرعة ويبدو دائماً في عجلة من أمره. يتهلل لرؤيتنا ويسأل: "بتعملوا إيه يا بنات؟"، وقبل أن نتمكن من الرد عليه يستنتج ما الذي نفعله: "بتطبخوا؟ بتطبخوا إيه؟". كنا لا نريد أن نكشف له سر فن الطهي الخفي فأخذنا نفكر في شيء آخر نقوله له، ولكن قبل أن ننبس بأي صوت ينظر شريف فيجد العنب ويستنتج طبق اليوم: "عصير عنب؟" هنا انحلت عقدة لسان أمل: "أيوه، عصير عنب"، فيأخذ شريف كوب محلول الصابون ويجرعه على دفعة واحدة! نرى عيناه تتسعان من خلف الكوب ويملؤهما الفزع ونحن مذهولون تماماً وفاقدون النطق! يضع شريف الكوب على السلم ويهرع صاعداً إلى شقته. نجلس أنا وأمل وسماح على السلم يعذبنا تأنيب الضمير لأننا السبب في قتل صديقنا الرقيق بمحلول الصابون. تتنهد سماح وتقول: "دلوقتي مين اللي هيبقى الحكم في الماتشات لو شريف مات؟" ننظر لها أنا وأمل في حيرة والحزن يطفر من أعيننا.

لا نرى شريف ليومين بعدها ونخاف إذا سألنا عليه يتهمنا أحد بقتله. في اليوم الثالث ينزل شريف ليلعب كعادته ولا يذكر أي شيء عن عصير العنب المزعوم، ولكن ينتحي بي جانباً وينصحني بأنه ينبغي في المرة القادمة أن أغسل العنب أولاً ثم أعصره، بدلاً من وضع الصابون عليه مباشرة في العصير. أعده أنني لن أعصر العنب بعد ذلك لأني "مش بحب العنب أصلاً!" يقول برقة: "لأ ماتقوليش كده! ده كان حلو جداً!"


أقول لسماح وأمل أنني قرأت طريقة صنع الطباشير في ميكي جيب ووجدت أنها سهلة للغاية، واقترح عليهم أن نوفر النقود التي نهدرها على شراء الطباشير ونصنعه بأنفسنا. تنبهني أمل إلى ثغرة صغيرة في الخطة: من أين لنا بالجير اللازم لصنع الطباشير؟ تتهلل سماح وتقول أن أهل تامر يصلحون شيئاً ما في منزلهم، وأنها رأت كومة من الجير داخل شرفتهم حيث يسكنون بالطابق الأرضي أيضاً، وحيث أنهم في بلبيس الآن لقضاء بضعة أيام فيمكننا "اقتراض" كمية قليلة وغير ملحوظة من الجير منهم. أفرح جداً وأقول لسماح حيث أن هي التي تفتق ذهنها عن هذه الفكرة اللامعة فعليها أن تذهب وتُحضر الجير. تتحمس سماح لدورها في مشروع الطباشير العظيم وتأخذ علبة صغيرة وتذهب من فورها لتنفيذ المهمة.

ولكن بمجرد أن قفزت سماح في شرفة تامر، سمعنا صوت سيارة وأصوات أشخاص تقترب منا. ننظر من فوق سور البناية فنرى والد تامر...ومعه ثلاثة أشخاص آخرون! والد تامر طيب ولكنه سريع الغضب، ويكفهر الجو من حوله إذا رأى أحداً منا يحوم حول حديقته الحبيبة. نجري أنا وأمل لنختبئ بعد أن نهمس لسماح أن تفترش أرضية الشرفة ولا تُصدر أي صوت. يدخل والد تامر شقتهم ويفتح النوافذ ويضيء الأنوار كلها ليستقبل ضيوفه. نتسلل بجوار الشرفة، ونرمي لسماح بعنقود عنب لتروح به عن نفسها في الأسر. كان على أحدنا أن يضمن أن والد تامر لن يخرج للشرفة أو ينظر من النافذة حتى ننقذ سماح ونأخذ الجير. أقول لأمل: "لما أضحك بصوت عالي خللي سماح تنط من البلكونة وإنتي خدي الجير واجروا لبيت سماح".

أطرق باب شقة تامر فيفتح لي عمو ويتهلل لرؤيتي: "أهلاً أهلاً، إنتي شفتيني افتكرتي إن تامر جه؟" ابتسم ببلاهة فيقول: "لا يا ستي، لسه ماجاش، أنا جيت لوحدي".

أفكر سريعاً: "أصل يا عمو....ممممم....طيب يا عمو...ممممم....ممكن ابعتله جواب؟"

"تبعتيله جواب؟ إحنا واخدينه يصيف، مش خاطفينه!" يضحك ولكن يوافق.

"بس أصل يا عمو...مممممم....أنا مش معايا ورقة وقلم دلوقتي!"

"طيب مش مشكلة، روحي اكتبي الجواب وهاتيه".

"لأ يا عمو! ما ينفعش! أصل يا عمو....مممم....أصل صباعي يا عمو....صباعي....صباعي ده...وده وده وده....كل دول...قفل عليهم الباب".

ينزعج عمو ويهم بأن يطلب مني أن أريه أصابعي المصابة، ولكن تتدخل العناية الآلهية فينادي عليه أحد أصدقائه من الداخل، فيرد عليه ثم يلتفت إليّ ويقول: "طيب تعالي جوه اكتبلك الجواب". أضحك بصوتٍ عالٍ (لأعطي الإشارة لأمل) فينظر إلى عمو باستغراب (وقد آمن أن تحطم أصابعي أثّر في قواي العقلية)، فيضيء وجهي كله بابتسامة واسعة وأنا اسمع خطوات مسرعة في الممر خارج الشرفة فاطمئن لنجاة سماح.

أدخل وأُملي على عمو الرسالة:

"صديقي العزيز تامر،

القطة المشمشي ولدت. موّتنا دودة وعملنا لها جنازة. رجل المستحيل نَزّل عدد جديد.

صديقتك العزيزة
رحاب بسام

القاهرة في 16 أغسطس 1987"

بمنتهى الجدية أقول: "بس خلاص. متشكرة يا عمو".

يغالب عمو الضحك: "لا ده أنا اللي متشكر. أنا متأكد إن تامر هيتبسط أوي لما يعرف إن الدودة ماتت والقطة ولدت".

فجأة نسمع أصوات صراخ في الخارج فنركض خارجين أنا وعمو. أرى منظر لن أنساه طول عمري: أمل في الحديقة، ملطخة بالجير، تقفز وتقفز وتقفز، وتصرخ: "يا ماما! يا ماما! يا ماما! يا مامااااااا!!!!" وتحاول أن تتخلص من ملابسها بهيستيرية. ويصرخ عمو عندما يراها تدعس أحواض الورد البلدي، وتصرخ سماح عندما ترى أمل بدون ملابس. أقفز في الحديقة لأقوم بأي شيء ينهي هذا الموقف، وتقفز سماح في الحديقة لتساعدني، ويقفز عمو ليرمي بنا خارج الحديقة.

يتضح فيما بعد أنه كان هناك فأر يختبئ في الجير، وعندما ذهبت أمل لاقتراض الجير ذُعِر الفأر فقفز داخل فستانها الفضفاض، ووقعت أمل في الجير وهي تحاول تخليص نفسها، ثم أخذت في الجري للحديقة عسى أن يهرب الفأر من تلقاء نفسه عندما يجد أنه وسط مكان يعرفه.

يصيح عمو فينا فيهرب الفأر ونجري نحن حتى نصل لبيت سماح. نجلس على سلم بنايتها نستعيد أنفاسنا ونربت على أمل لنطمئنها وننفض عنها الجير، ثم شيئاً فشيئاً نبدأ في الضحك حتى تدمع عيوننا.

أسأل أمل: "كان لونه إيه الفأر؟"

"لونه؟! أنا شفت سنانه ما لحقتش أشوف لونه".

تقول سماح بحكمة: "المرة الجاية ما تلبسيش هدوم واسعة" (كأن هذا هو حل المشكلة!).

تنهرها أمل: "وإنتي كنتي بتصرخي ليه إنتي كمان؟"

"أنا ما شفتش الفأر أصلاً! أنا كنت فاكراكي هتقلعي هدومك في وسط الشارع!"

تقول أمل: "آدي آخرة أفكارك: فار وطين وجير، وكمان بوظنا جنينة عمو".

تسألني سماح: "أمال إنتي إزاي شغلتي عمو؟"

"قلت له عاوزة اكتب جواب لتامر".

"جواب لتامر؟! ليه هو تامر فين؟"

"أهو اللي جه على بالي ساعتها!"

"وقلتي له إيه في الجواب؟"

"قلت له على القطة...والدودة..."

"القطة والدودة؟!"

"آه..."

ننظر لبعضنا البعض ثم ننفجر في الضحك من جديد.


ومرة كل أسبوع أستقل دراجتي وأذهب مع ثلاثة آخرين من أصدقائي للمكتبة البعيدة جداً لشراء "الألغاز" (بعد سنوات من تركي لهذا المنزل أكتشفت أن تلك المكتبة لم تكن بعيدة إلى هذا الحد الذي تصورناه. ربما لأنها كانت في آخر شارع كبير وطويل كنا نحس أنها بعيدة ويستدعي الذهاب إليها صحبة آمنة في وضح النهار). أتذكر أن الجو كان دائماً شديد الحرارة في مثل هذه النهارات، وأتذكر أيضاً أن ذلك لم يمنعنا من الذهاب. نشتري ملف المستقبل وعين في اتنين ورجل المستحيل والمكتب رقم 19 والمغامرون الخمسة والشياطين الـ13 وقصص المكتبة الخضراء. وبعد أن يأتي كل منا على غنيمته القصصية نخصص يوماً للتبادل الثقافي، فنرص كتبنا على قفص دواجن نغطيه بمفرش منقوش، وأدون أنا في دفتر أزرق صغير أسماء الكتب وأسماء المستعيرين وعنوان منزلهم وتاريخ الإستعارة. أقرر غرامة 25 قرشاً (أو اثنين بسكويتة بيمبو) في حالة ضياع أو تلف الكتب.

نلعب عسكر وحرامية ويتعين على حماده (لأنه أكبرنا) اختيار فريق فيختار كل الأولاد "الكبار"...وأنا! ويبقى للفريق الآخر البنات وبعض الأطفال. نبدأ اللعب ويكون من الواضح أن فريقنا هو الغالب. تتوقف سماح عن اللعب وتقرر أن "ما ينفعش تبقوا كلكم في فريق واحد!". يصر حماده على فريقه فيشتد غيظ سماح وتقرر أنها لن تلعب وتصب جام غضبها علىّ، تعقد ذراعيها أمام صدرها وتقول: "إحنا ما يشرفناش نلعب مع واحدة بتستخبى تحت العربيات!"

أنفجِر في البكاء وأنا أحاول أن أشرح لها أنني أحب الاختباء تحت السيارات لأنه مكان غير متوقع، فيتعاطف معي كل الأولاد وبعض البنات، وتنقسم مجموعتنا إلى فريق منحاز لي وفريق منحاز للشرف. ولمدة ثلاثة أيام لا تخرج سماح للعب وألعب أنا مع الأولاد، ثم أُمَل من صخبهم وأحن إلى عرائس سماح وحفلات الشاي، فأذهب لها وأقول أنني لن اختبئ تحت السيارات بعد الآن، ولكن عليها أن تعتذر لي وللكل فتوافق ونعود أفضل الأصدقاء.

(لا أصدق حتى اليوم أنها قالت "مايشرفناش"! لقد كنا في العاشرة من عمرنا، ماذا كنا نعرف عن الذي يشرفنا أو لا يشرفنا؟!)

كان تامر عاشق مثالي: يتسلق الأشجار ليأتي لي بالزهور الحمراء الكبيرة التي أُحبها، يُصلح لي دراجتي، يذهب وحده لميني ماركت محمود (رغم أنه لم يكن يملك دراجة) ليأتي بأي شيء أشعر فجأة أن "نفسي فيه"، يُفاجئني بقطع صغيرة من الشوكولاتة ملفوفة في ورق لامع أو شفاف وملون (يأخذه من ورق تجليد كراريسه القديمة)، يدافع عني في المشاجرات، يتركني أسدد أهداف في المباريات، يدعني أختار الألعاب التي أريد أن ألعبها، لا يعترض على صداقاتي مع الأولاد، لا يتضايق من تنوراتي المتناهية القِصر، يُثني على شَعري في كل حالاته، ولا يُمسك بي في الاستغماية. وكان يكتب لي شعراً قصيراً على ورق صغير جداً (كان يكتب عن الورد والشجر والسناجب، ولكن حيث أنه كان يعطيني هذه القصاصات فاعتبرت أن كل هذا الإنتاج الشعري موجه لي). كان تامر في الثالثة عشر من عمره وكنت في العاشرة.

وفي يوم من الأيام كنا نلعب كالعادة أمام بيت سماح: بعضنا يدور في دوائر بلا هدف بدراجته، بعضنا يلعب "أفلام"، بعضنا يقذف البعض الآخر بأحجار، وبعضنا منهمك في إتقان بالونات اللبان، وأنا في درس خصوصي في كرة القدم مع حماده. يريد حماده أن يعلمني كيف أسدد هدف "داخل" المرمى، كنوع من التغيير (حيث أن كل الكرات التي أركلها كان يتعين على الأولاد أن يسترجعوها من فوق الأشجار وشرفات الجيران والحدائق المجاورة). بعد ساعتين من التمرين أنجح أخيراً في تسديد الكرة في المرمى! أصرخ في سعادة فائقة، وآخذ في "التنطيط" على سلم البناية والضحك بدون توقف، وفجأة يظهر تامر بجواري لا أعرف من أين.

بتجهم شديد يقول: "ما ينفعش".

أتلفت حولي غير متأكدة مَن المقصود بهذا الحوار. أدرك أنه يقصدني أنا: "ما ينفعش إيه؟"

"مش مفروض حماده يعلّمِك! مفروض أنا اللي أعلّمِك!"

"تعلمني إيه؟"

"أعلمك الكورة!"

تزداد علامات عدم الفهم على وجهي: "اشمعنى إنت اللي تعلمني؟!"

"علشان أنا بحبك!"

أحملق فيه بذعر، ولا أشعر بيدي وهي تأخذ ردة فعل مستقلة فتصفعه صفعة يتردد صداها في بئر السلم بالعمارة. أنزل درجات السلم مسرعة عندما أرى الغضب يتصاعد في عينيه، ولكنه يلحق بي أمام باب العمارة ويحاول أن يلوي ذراعي ليوقفني ويرد لي الصفعة، فأصفعه بيدي الأخرى وأطلق لساقي العنان، ولا يحاول هو أن يلحق بي هذه المرة، فالكل يعرف أنني أسرع من يركض في شارعنا.

أتسلل إلى البيت حتى لا تسألني أمي لماذا عدت مبكراً من اللعب. ولأن بيتنا كان بالطابق الأرضي كان يمكن أن أدخل غرفتي من الشرفة المطلة على الحديقة بدون أن يراني أحد. أجلس في غرفتي أحاول أن أفهم أو أجد تفسيراً لما حدث. ألجأ إلى عرائسي: "شفتوا المصيبة اللي أنا فيها؟؟ بيحبني يعني إيه؟ وأنا أعمل إيه دلوقتي؟؟ كده لازم نتجوز!"

وأثناء هذه الوقفة مع الذات أسمع فجأة جلبة في الحديقة: صوت شيء ثقيل يقع على الأرض، أصوات أقدام، نباح كلب الجيران، ثم فجأة صوت مياه غزيرة، وصوت أقدام تركض بعيداً. أنظر من خلف زجاج غرفتي فلا أرى شيئاً. أسمع أمي تخرج في الشرفة وتنادي: "مين؟! مين؟!" وأسمع جارتنا اليونانية وهي تنهر كلبها ليصمت. أخرج في الشرفة فأجد خرطوم المياه قد أغرق الحديقة وأرى حذاء أحمر على سور الشرفة. أعرف أنه لتامر. أنظر حولي لأفهم ماذا كان يفعل هنا فأرى دراجتي على الأرض وقد أُفرغ من إطاراتها الهواء!

يخرج أبي للشرفة ويجد كل هذه الفوضى: "في إيه؟!"

أجيب باقتضاب: "حد فضّى العجل بتاعي".

"مين اللي عمل كده؟ إنتي عارفة مين؟".

"تامر. دي جزمته اللي على السور".

"وإيه اللي يخلي تامر يعمل كده؟؟ تامر ولد مؤدب. إنتي أكيد عملتي له حاجة".

أهز رأسي موافقة وأبدأ في شرح موقفي: "أصل يا بابا..."

يشير إلي أبي أن أصمت: "بس...بس... بدال فيها "أصل يا بابا" يبقى مش هاخلص منك ومن لماضتك". ويطلب مني إذا كنت أغضبت تامر أن أذهب وأعتذر له.

أخرج من البيت مرة أخرى وأنا أشتاط غضباً هذه المرة. أعتذر له؟! هو بيحبني وأنا أعتذر له؟؟ وبعدين دي مش زي دي: الحب مش زي العجلة! إزاي يعمل كده في عجلتي؟! وبعدين هو الغلطان! هو اللي قال إنه بيحبني!

وأنا أسير في اتجاه بيت تامر أجد والده يسير في الاتجاه المقابل. أركض نحوه: "يا عمو...تامر فضى لي الكاوتش بتاع عجلتي!"

"ياه! ده شرير أوي! وليه يا ترى عمل كده؟"

أتردد في الإجابة.

يميل عمو عليّ ويهمس: "إنتي عملتي إيه؟"

أحسست بالسأم من كل هذه الاتهامات فقررت أن أعترف: "ضربته بالقلم!"

يُصعق عمو: "ضربتيه بالقلم؟!"

"أيوه! علشان هو قال إنه بيحبني....ودلوقتي لازم نتجوز!"

يغالب عمو الضحك ويعرف أن "الموضوع جد" فيأخذني من يدي لبيتهم وينادي على تامر. يأتي تامر حافي القدمين ومحمر الوجه. يقول عمو أنه سيحضر شيئاً نشربه ويتركنا سوياً.

أجلس في صمت عنيد بلا حراك، ويختلس هو النظرات إلىّ. لا أحتمل الصمت أكثر من بضع ثوانٍ: "إنت إزاي تعمل كده؟! إنت عارف يعني إيه حب؟!"

يطرق تامر بإحراج ويجيب بتردد: "آه..."

"يعني إيه بقى؟!"

"يعني أبقى مبسوط وأنا معاكي، ولما ما تكونيش موجودة أكتب كل الحاجات اللي حصلت في نوتة ولما تيجي أحكيها لك، يعني أنا اللي أجيبلك الورد والشوكولاتة، وأنا اللي أعلمك الكورة".

أصمُت. كلامه معقول وما يتكلم عنه يبدو كالحب فعلاً. إذا لم يكن هذا هو الحب فما الحب إذن؟

أبتسم فيبتسم. ثم أسرع في توضيح موقفي: "بس أنا مقدرش أتجوزك يا تامر، لازم تعرف كده، أنا مش هاضحك عليك!"

"لا مش لازم نتجوز، مش ضروري، أنا بحبك، ده المهم".

أتنفس الصعداء ويرى هو الراحة البادية عليّ: "يعني خلاص؟ صافي يا لبن؟"

"حليب يا إشطة".

يعطيني ورقة صغيرة ملفوفة: "أنا كتبت لك الشعر ده دلوقتي بعد ما طلعت أجري من بيتكم".

أفتحها فأجد أنه زيّن القصاصة برسومات رقيقة لزهور وعصافير.

"الحب على الشجر
والقلب في المطر
والشمس في الصباح
والقمر في المساء
أنتِ جمال الدنيا
وحقيقة الأشياء"

ألاحظ أنه لأول مرة يقول "أنتِ" في قصيدة فيحمر وجهي بشدة، ولا أعرف كيف أستجيب لهذه اللفتة التي تنم (بالتأكيد) عن حب عميق. يأتي عمو بالليمون البارد ويرانا تحيط بنا هالة من الإحراج والخجل والقلوب والعصافير فيعرف أننا سويّنا أمورنا، فيطلب من تامر أن يعيد نفخ إطارات دراجتي فوراً حتى أستطيع اللعب غداً.



قبل أن ينام يحضر أبي لغرفتي ليطمئن علىّ. يسألني: "كان إيه بقى اللي حصل علشان تضربي تامر بالقلم؟" فأحكي له. يضحك أبي طويلاً ويقول: "يا بنتي لو كل واحد قال لك أنه بيحبك هتضربيه بالقلم حياتك هتبقى صعبة جداً". لا يبدو عليّ الفهم فيُقبلني ويخرج.

أسمعه في الردهة يضحك بصوت خافت ويتمتم لنفسه: "تضربه بالقلم؟! علشان بيحبها؟! أمّا صعيدية صحيح!"

41 comments:

  1. Rehab,
    ye7'reb 3a2lek... This is wonderful ... Now I knew what was keeping you busy from posting new things the past 2 days.
    A real scene from the childish history... I can't hold my self from smiling and sometimes laughing while I am reading ... I am sure all my colleagues thought I need some kind of mental therapy.
    It is very pure ya Rehab... Just like you... Keep you pure spirit!

    Love,
    Dina

    ReplyDelete
  2. لاااااااا لااااا لااااااا! ده كده الموضوع كبر أوي و بقى أكبر من إني أقدر أعلق عليه أصلا! لو اترفدت من الشغل حيكون بسبب القصة دي! بجد يا رحاب أنا منبهرة

    ReplyDelete
  3. de fe3laa 7elwa awee.
    safya keda , we feha men wa2t abl el 3'orrob da .
    law feh 7agat tanya katbaha ya reet neshofha

    ReplyDelete
  4. أنا منبهر بصورة لا يمكن وصفها...
    يمكن لان طفولتك كانت في نفس وقت طفولتي فالمفردات متشابهة...
    عين في اتنين و رجل المستحيل و المكتبة الخضراء...
    الأول كنت سعيد " كيمو كونو ... جيلي كولا... يااااه"
    و بعدين لقيت نفسي متأثر
    في الآخر لقيت نفسي عاوز أعيط من غير سبب..
    نوستالجيا ؟

    روعة يا رحاب

    ReplyDelete
  5. بصدق وعفويه وبراءة خطفتيني لزكريات غالية جدا فيها نسمات طفولتك وبداية الحب البرئ وانت تخطي اولي خطواتك
    نحو المعاني والوجدان قصتك زرعت في قلبي البهجة والشجن والحنين رحاب انت معك مفتاح سحري لعالم جميل انه قلمك وعقلك انه انت

    ReplyDelete
  6. Mama & Samia, Didos & Shohdy, Mohammed & all:

    I'm ever so thankful for your sweet comments :)))

    Happy New Year!

    ReplyDelete
  7. ANA cOOKIE
    mesh 2adra a2olek en shahd elteflaaa 2a3adet te2olly ma mama ya3ny malek mama mn kotr ma bakarka3 msh bad7ak...mesh 2ay 7ad momken yewsef 7aga beno3ooma keda...bravo ra7ouba

    ReplyDelete
  8. ويصرخ عمو عندما يراها "تدعس" أحواض الورد البلدي،

    أنتِ جبتي تدعس دي منين

    أنت عشتِ في دول عربية أكيد، تدعس دي مش مصري أبداً

    لكن في النهاية، قصة من أروع ما يمكن، يمكن بسبب براءة الأطفال والاحساس الصادق... مش عارف، لكني ضحكت لما دمعت... جزاك الله خيراً

    كده شوقتينا للبوست اللي جاي، شدي حيلك

    ReplyDelete
  9. و لو! تدعس كلمة عربية صحيحة وجبتها من الذاكرة من كتر قراءة المكتبة الخضراء :)

    شكراً لتعليقاتك :)

    ReplyDelete
  10. و لو!!! يا بنتي دي كلمتي و اللازمة تبعتي انا 

    رحاب انا حسيت انا راح ابكي كمان شوي
    اللي كتبتيه اخدني عن جد لأيام الطفولة اللي ما بقي منها غير صور بتروح و تيجي
    عارفة براءة و جمال اللي كتبتيه خلاني اتمنى لو اني ارجع لهادي الأيام اللي راحت
    و ذكرتني بأغنية فيروز " يا سنين اللي راح ترجعيلي.. إرجعيلي شي مرة إرجعيلي.. إرجعيلي و إنسيني ع بواب الطفولة "

    انا هلا على فكرة 

    ReplyDelete
  11. والله يا رحاب فكرتيني أنا كمان بطفولتي، أفتكر انها في نفس الفترة برضه، والكونو واللوليتا اللي بتوجع البطن دايماً، وكمان دولسي أب المانجو هاهاهاهاهااااا، والمغامرون الخمسة وملف المستقبل، تأثرت.

    ReplyDelete
  12. ونسيت كمان حفلات الشاي وطقم الشاي صغير الحجم هاهاهاهااااا وعرض أزياء العرائس، يظهر البنات كلهم بيعملوا نفس الحاجات.

    ReplyDelete
  13. جميلة!
    لكن...هو أنت عندك آلة الزمن؟!
    :-)

    ReplyDelete
  14. Rehab ..
    this is the first time for me to comment on ur writings ..bas begad this time i couldn't stop myself .. we ha2olek 7aga be sara7a ..ana ba2aly kaza yom adkhol 2a2ra kalamek kollo we agy 3and de bel zat we ala2eeha taweela awi ..fa aksel 2a2raha ..da 3ashan ana ensana kaslana mesh aktar ..lol
    we ba3dein estafazetny awy lama la2eit maktoob ganbaha 14 comments ..2olt el makoola el shaheera " dal mawdoo3 feeh ena "
    we ba3d ma 2areit ..3ereft eh sabab el 14 comments dool :)
    begad ya re7ab it's amazing :) ..very touchy ..and impressive ..we raga3etna le ayam gameel awi :)
    ur very talented :) keep going ..

    ReplyDelete
  15. walad w bent, kol el geneina walad w bent, ya 7ob 7aseb 7aseb, da heya warda warda, warda bent!

    This was a song by "Ali Haggar" and "Salah Jaheen", n it's the first thing that stormed my brain a moment after reading such an "outstanding piece of History!
    It's really a piece of history, true are the heros, repetetive are the scenes, n OUTSTANDING is how u created such a history with such old tiny childish toys..

    Being dump can really make life happier... I agree..
    Being younger could've changed the way we wish things to be..

    Finally, I think I've to tell who I am..
    Gasser Shams, 25 "Proudly Egyptian" (with regards to Yousy)..
    I believe in art more than believing in human beings, cuz I guess art can create a human being, yet a human being can't create except a human kind art!! (even art could be polluted with thoughts, n it's much much unique when it's a dump art!

    ya 3andaleeb matkhafsh men ghenwetak
    2oul shakwetak w e7ky 3ala balwetak
    el ghenwa mosh hatmawetak enama
    katm el ghonna howa ely haymawetak! 3agaby!
    Gasser Shams

    ReplyDelete
  16. Bari... I wont say more than the previous 18 comments..but this was so amazing, so funny, so sad. You did make me very nostalgic. You have such a vivid memory and a very nice writting style....

    Keep up the good work!
    Tres bon sa7ee7

    ReplyDelete
  17. تعرفى ان كلنا عندنا نفس الذكريات بس انتى بتكتبي بشكل راع وتسلسل مترابط

    ReplyDelete
  18. أعتذر عن تعليقي المتأخر
    لكن المهم إن القصة دي جميلة جدا.
    زمان كنت فاكر إن مافيش حد ممكن يكتب عن الظفولة إلا روح زي روح محمد المخزنجي ،عنده قصة جميلة جدا جدا اسمها البلاد البعيدة،صحيح إن الشجن فيها عالي ،لكن روح الطفولة فيها مبهرة تماما مثل قصتك التي تخلق الشجن من الضحك و خفة الدم
    شيء مبهر
    keep on the good work ya rehab
    إبراهيم فرغلي

    ReplyDelete
  19. أفتكر البسمات الحلوات اللي طلعت من وسط الجو بتاعك دي..من أكتر الحاجات اللي تخليني أحب الجو بتاعك أوي كل ماأدخل بيت حواديت الجميل ده

    ربنا يسعدك ياستو :)

    ReplyDelete
  20. الحقيقة يا رحاب أنا قريت حواديتك كلها لكن ديه أول مرة أدخل وأعلق وأنا بقرا شوفتك أنتي وسماح وتامر وحمادة وعمو وبابا أنت عندك قدرة جامدة جدا على التجسيد أنا شكلي برضه هاترفد زي ما قالت سامية

    ReplyDelete
  21. انا بحاول اتذكر طفولتي ولكن مش فاكر غير خيالات حاجات بعيدة اوي

    لكن لم قريت الموضوع بصراحة حسيت ان ان الذاكرة رجعتلي حسيت ان حد ضربني قلم خليني افتكر حاجات كتير كنت ناسيها

    بجد روعة

    انا بقالي بالظبط اكتر من 4 ساعات عمال اقرا في البلوج

    ممتازة جدا

    ReplyDelete
  22. Berry, tegannen, khaletini nefsi arga3 soghayara tani

    ReplyDelete
  23. اختي الحبيبة رحاب
    انبسطت جدا من قصتك الشقية الحلوة وعايزه اقولك انك من نفس جيلي جيل اواخر السبعينات ايامنا كانت بجد حلوة رغم اني من الامارات الا ان طفولتي تشبه الى حد كبير طفولتك وقرأت نفس القصص ومارست نفس الهوايات فعلا قصتك لامست ذكرياتي بعمق جميل وتمنيت لو تتاح لي الفرصة لرؤية اصدقاء الطفوله بس يا ترى اين تامر واصدقائك الباقين ماذا حصل؟ اتمنى ان تكونو على اتصال؟

    ReplyDelete
  24. cuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuute.....innocence mafeesh ba3do ! 3an jadd a wonderful lively story :)

    ReplyDelete
  25. I just know this site & iread ur story it is so real ,nice عفويه
    pure keep going
    sanaa

    ReplyDelete
  26. Berry, enty wa7shany gedan. I haven't been here thoroughly earlier. This story took me on a virtual tour, I saw you all and all the places. It was a mere pleasure reading it, funny touching and clear, very clear! Begad nefsy ashoofek, I need to give you a hug.

    Noona

    ReplyDelete
  27. سحرتيني يا رحاب

    بس أنا متأكد أن كان في هدف أسمي من الحواديت و شم الورد

    ReplyDelete
  28. بتاع نسرين6/11/06 12:41 AM

    فكرتيني باللذي ماضي يا رحاب
    نفسي حكايتي مع نسرين
    بس والله انا عمري ما انضربت بالقلم
    او علي الاقل مانضربتش في اي موقف مشابه كنت دايما باشوف في الافلام القديمة القديمة اوي انه لو واحد حب يبوس واحدة لازمن ولابد يترزع القلم الكتين لكن والله انا بوست اكتر من 14 بنت ومخدتش ولا قلم لغاية دوقتي يارب كملها معنا بالستر
    فارس الاندلس

    ReplyDelete
  29. اعتذر عن تأخرى فى الرد
    ولكنى اتيت لكى استمتع بالتدوينه الجميله دى


    بعد ان قرأتها ...راجعت الى مدونتى المتواضعه ..ومسحت كل ما أملك من تدوين سبق ان كتبته فى مدونتى

    ..احب اقولك اننى منبهر بصيغه الكلام المعبر والمؤثر جدا

    تسلم ايدك ...وافكارك الشاغوره دى

    الى الامام دائما يا رحاب

    صغير السن

    ReplyDelete
  30. فعلا كلام جميييل جدا
    إنتى أستاذه كبيره و ليكى أسلوب مميز و رائع
    أنا لحد دلوقتى عايش فى أحاسيس الطفوله اللطيفه اللى إنتى كلامك رجعنى ليها
    إنتى هايله

    ReplyDelete
  31. جميله أوىىىىىىىىىىىىىىىىى

    انت لسه بتشوفى سماح وتامر؟

    ReplyDelete
  32. رحاب ازيك
    دى اجمل حاجة قريتها بعد جدب شهور ودى كمان اول مرة ادخل عندك هاقرا كل البوستات
    انا كنت بفكر اعمل مدونة لكن دلوقتى افضل اقرا بس هاكون زبونة مستديمة

    ReplyDelete
  33. rehab u r realy amazing, u made me leave my present & have a fast look at my past,yes my past. all the terms u used like jelly cola bimbo ragol elmosta7il sound so familiar & friendly even innocent idea that love must lead to marriage . when we were in primary school one of our male colleages enterd WC while one of our female colleages was in (sure by mistake) he was so afraid &thought she would be pregnant cause he saw her nearly naked & he must marry her . rehab thanks alot for ur sensitivity & the innocent dream u made me read. mohammad khamis
    misoonnet2@yahoo.com

    ReplyDelete
  34. بالرغم من أنى أعمل فى مكان حيوى جداً و أنتظر الآن زياره من الدكتور / أحمد نظيف رئيس الوزراء لتفقد العمل بالمكان إلا أننى خاطرت بالإستمرار فى القراءه لعدم قدرتى على التوقف و لإعجابى الكبير بأسلوبك حيث أننى من مواليد 1972 و عشت نفس المواقف بالضبط و قرأت نفس القصص و كتبت الشعر الجميل و أحببت أصدقائى و لعبت معهم فى الشارع و أزعجت الجيران و الآن لا أجد ساعه واحده أراهم فيها بسبب مشاغلى مما ملأ وجدانى و قلبى بالشجون عند إنفعالى بذكرياتنا المتشابهه ... أشكرك بشده و أعلم أنه عندما تأتى لك رساله كهذه بعد سنتين من كتابتك الموضوع ستعرفين مدى جمال شعور إستمرار النجاح

    ReplyDelete
  35. مدونتك جميله قوى فكرتنى بطفولتى ، متزعليش منى انا مش حقدر ازورك تانى لانى محبش ابكى زى كل مره اسمع فيها "طيرى يا طياره" (كان نفسى احطلها لينك بس معرفتش :( انا عارفه انها حتعجبك
    على فكره انا مقدرتش اكمل قرايه!! بجد ز مش علشان المدونه ممله بعد الشر ، بس علشان اتأثرت بيها قوى

    ReplyDelete
  36. بجد جميلة اوي القصة او المذكرات دي ,اد ايه مشاعر الطفولة جميلة اوي وبريئة اوي ..

    الف شكر بجد

    ReplyDelete
  37. again, gameeeeeeela :)

    ReplyDelete
  38. رحاب بجد يعني انتي موهبة غير عادية ، للمرة الثالثة اعيد قراء الحدوتة الجميلة دي منبهر من إمكانية ان يمتلك شخص هذه القدرة على تذكر كل هذه الذكريات الصغيرة الجميلة لطفولة اصبحت تختلف كثيرا جدا جدا عن طفولة هذه الأيام

    تتذكرين تفاصيل جميلة جدا تحكينها بأسلوب رائع جدا ، بجد يعني انا منبهر فعلا وحزين إني ما عرفتش المدونة دي إلا من قريب

    تحياتي

    ReplyDelete
  39. مش عارفة اقولك ايه انا معرفكيش
    بس انا كبيرى انى اقرا نوت او تدوينة مكونة من 15 سطر

    لكن انى اقرا ده كله وعارفة اما تزعلى على فيلم حلو انه خلص
    اهو انا زعلت ان النوت حلوة

    بجد النوت مليانة احسايس ومشاعر ومليانة تفاصيل الصغيرين البريئة اللى بتمثل حياتهم

    فكرتينى بحاجات كتير اوووى كنت بعملها وحاحات كنت بشغل بالى بيها وكأنها اخر الدنيا


    انا هاكمل باقى قرايتى فى المدونة علشان التدوينة دى بجد بتعبر عن حد عنده براعة الكتابة ربنا يوفقك
    :)

    ReplyDelete
  40. ف وشها يحمر
    من غير كلام يتقال
    وترجع بتضحكلي
    زي اما كنا عيال




    الله عليكي وعلي تفاصيلك

    ReplyDelete