Saturday, April 21, 2007

طاقة نور


هناك نافذة صغيرة، "طاقة نور"، يمكنها—إذا وضعت الكرسي الطويل تحتها—أن تسند ذقنها على حافتها لترى السماء. لا جزء من السماء، ولا لون من السماء، ولكن السماء...كلها. تجلس لساعات طويلة شاردة، مؤمنة بأن بعد عدد معين من الساعات ستنطبع السماء على روحها...كلها.

تراهم يحلقون هنا وهناك، متشابكين أو متفرقين، مقتربين أو مبتعدين. عادةً لا تستطيع التمييز بين ذهابهم وإيابهم. قد ترى حرف هنا، وآخر مشبوك فيه، الهاء تجر الراء، والراء تجر الباء، ثم تفلتها وتحلق وحدها. بعد الكثير من المراقبة أدركت أن لديهم رسالة ما، ولكن ليس لديهم خطة محددة. مثلها تماماً. تراهم فرادى وجماعات، حروف أو كلمات، وتشفق عليهم لأن كل جهودهم معها تذهب سدى. تتمنى لو يقتربوا ويرتطموا بوجهها، فيسيل الكلام من النافذة منيراً السماء وغاسلاً الروح.

. . . . . . . . . . .

هناك كيان ضخم لزج، بني اللون، ليس له ظل، يزحف متلصصاً في أرجاء الكون، يطفئ في طريقه كل الأنوار، ويعتصر كل الآمال، ببطء وروية. لا داعٍ للاستعجال. كل سينطفئ في وقته. تراه بطرف عينها يقترب. لا تنظر خلفها أبداً. تشعر بالأنوار تنطفئ من حولها، الواحد تلو الآخر، ولكنها تعرف أن في اللحظة التي ستعترف فيها بوجوده، ستنطفئ. تركز بصرها على طاقة النور وتجلس منتظرة.

. . . . . . . . . . .

هناك طائر أسود كبير، كبير، يعرف اسمها وتعرفه من طيرانه الأعرج، وعندما ينادي عليها ستضع الكرسي فوق الكرسي وتقفز.

. . . . . . . . . . .

هناك نافذة صغيرة، "طاقة نور"، يتدلى منها حروف بنية، وريش أسود، وحلم بسيط، ونور خافت، وبعض السحابات الخاوية.

34 comments:

  1. bonnie bardo?

    well, i always respect anyone who does not take my advice ;)

    ReplyDelete
  2. someone is growing really deep in writing ;) need to read it more than once though, but first impression is very strong.

    gameel ya berry..begad gameel 2awy

    ReplyDelete
  3. جميل بجدالبوست ده بوست شغااااال اوى
    طاقه نور
    فينك من زماااااان

    حسام مراد
    شغال

    ReplyDelete
  4. جميل جداً
    طاقة نور بجد

    تحياتى

    ReplyDelete
  5. رحاب
    كنت و مازلت فى انتظار كتاباتك و خواطرك
    وعرفت لذة الانتظار بعد طاقة نور

    بالتوفيق دائما و فى انتظار ابداعاتك

    ReplyDelete
  6. Rania Tohamy21/4/07 5:50 PM

    وحشتينا!!

    ReplyDelete
  7. ملتوتة المرة دي!

    ReplyDelete
  8. انا كمان شايفة انها ملتوتة اوي المرة دي

    ReplyDelete
  9. وحشتينا انتي فين طاقة نور جميلة جدا اختك امل قدري

    ReplyDelete
  10. ولكنها تعرف أن في اللحظة التي ستعترف فيها بوجوده، ستنطفئ. تركز بصرها على طاقة النور وتجلس منتظرة.


    غريبه !!!! كأنك متأكده انك هتغرقي مع انك لسه علي الشط.. و للا يمكن مفيش شط اصلا , فكرتيني ب ( ان تنسي ) ديه يمكن الجزء التاني منها , مش جزء تاني من الكلام لاكن جزء تاني من الاحساس ( اهلا بيكي ... سمعت نقطه ميه جوه المحيط بتقول لنقطه متنزليش ف الغويط اخاف عليكي مل غرق ... قلت انا ده اللي يخاف من الوعد يبقي عبيط... عجبي .

    ReplyDelete
  11. انتي واحشاني عموما
    بس انا مفهمتش حاجة

    ReplyDelete
  12. اولها نور
    وبعدين امنيه حريه
    واخرها خوف
    يمكن من بكره و الجاى معرفش

    وحشتينا
    كان نفسى اوى اجى امبارح

    ReplyDelete
  13. القصة هذه المرة غرائبية بعض الشيء.. الجو أسطوري والبيئة مظلمة وغامضة... مشكلة هذا النوع من القصص - عن تجربة - أنها تشبه أفلام المهرجانات، تعجب النقاد ولا يفهمها الجمهور. لكن على أي حال لا يملك أحدأن يمنع الكاتب من كتابة ما يريد.
    ميزة هذا النوع من القص التأويلات العديدة التي يمنحها للمتلقي.
    هذه المرة كانت هناك أخطاء نحوية متكدسة بالذات في الفقرة الأولى. راجعيها.

    ReplyDelete
  14. so real & (wa7ashtina)

    ReplyDelete
  15. اعتقد انها جميلة لأنها تمس شيئا ما بداخلنا
    سواء نجحنا في تفسيرها ام لم ننجح
    سواء فمنها ام لم نفهم

    ReplyDelete
  16. شغااااال اوى
    الله ينور

    ReplyDelete
  17. خلود - بيروت22/4/07 4:19 PM

    رااااااااااائعة

    كتير مفهومة، لا نقاد و لا مهرجانات يا أخ أحمد، لكن يمكن لما كنت إنت صغير كنت تلعب بألعاب صبيانية و ما كنت تاخد بالك من حكايا عالم السما
    :)

    جو حالم لزيز، كتييييييير حلو كيف عبّرتي عن توحّد الإنسان الحالم خاصّةًالطفل) مع السماو الطيور و كيف بيشعر باقتحام الليل البطيء كأنو طقس روحاني مع الألوان و الإضاءة و الطبيعة و الوقت سويّةً

    على فكرة بالقراءة الأولى شفت غيوم بالمقطع التاني بس بعدين انتبهت إنو هولي طيور. جميل هاللغط بالخيال
    :)

    من أحلى التعابير:
    أدركتْ أن لديهم رسالة ما، ولكن ليس لديهم خطة محددة. مثلها تماماً.

    تشعر بالأنوار تنطفئ من حولها، الواحد تلو الآخر، ولكنها تعرف أن في اللحظة التي ستعترف فيها بوجوده، ستنطفئ.

    برااااافو

    ReplyDelete
  18. خلود - بيروت22/4/07 4:55 PM

    على فكرة الحلو بكتاباتك هو أننا نزيل طبقة وراء طبقة لننبش معاني عميقة أو حالات نفسية في طيات اللوحة

    ReplyDelete
  19. The Black Broken Leg Bird is approaching, Are you ready to Jumb?

    ReplyDelete
  20. بعد الكثير من المراقبة أدركت أن لديهم رسالة ما، ولكن ليس لديهم خطة محددة. مثلها تماما


    غريبة قوي ..... لان دايما دي الفكرة اللى بتوصلني لما براقبهم .... انا فعلا مبعرفش زيك اذا كانوا رايحيين ولا جايين

    والجميل فعلا

    ان الجزئية دي والفقرة بعدها حسستني انك مبتتكلميش عن الطيور والطبيعة والحاجات اللى جوانا
    لكنه مجرد اسقاط عن المنظمات الغير حكومية ف مصر او ناشطي حقوق الانسان او المعارضة مثلا
    حتى الكيان اللزج الضخم

    تخيلته بوقت الليل وبوقت طائر جارح او خفاش بيخبط في مصادر النور ويكسرها

    وف لحظة تخيلته السلطة


    كلامك ثري دايمنشن يارحاب

    يخرب عقلك هتجنيني

    ReplyDelete
  21. وممكن كمان يكون اللهو الخفى .. صح .. هو اللهو الخفى ؟

    ReplyDelete
  22. مش فاهم .. هممممممم
    حمد الله علي السلامه

    ReplyDelete
  23. طاقه النور.
    كالعاده كتاباتك رائعه,و ده اول كومنت ليا هنا و انشاءالله مش الاخير.
    طاقه النور لم تنطفئ في النهايه.
    تحياتي اليك.

    ReplyDelete
  24. بحب جدا الكتابات اللى بتقودنا لتفكير عميق بعدها
    دائما ما تكون هناك طاقه نور
    تحياتى

    ReplyDelete
  25. it is amazingly overwhelming ya Berry. so deep, so different, made me think, made me feel. You Go Girl.

    ReplyDelete
  26. فلاح كان ماشى30/4/07 4:32 PM

    اسقاط على المنظمات الغير حكومية فى مصر او ناشطي حقوق الانسان او المعارضة مثلا
    شديده قووووووى
    مرعبه

    ReplyDelete
  27. i wanna ur email .thx

    ReplyDelete
  28. ممكن اطلب منك طلب بسيط ؟؟
    عاوز مننك لمسه التكنولوجيا الهايله اللي عملتيها في حدوتة خطوات جديده , محتاج ده في البلوج بتاعي ... ممكن تمسحي التعليق ده بس ياريت تردي عليا

    ReplyDelete
  29. Thank You, There are so many troubleshooting that was fixed by your blog , highlighting so many things that you didn't highlight in reality and was highlighted here helped in a better understanding ,the only problem is that the beneficiary are others now, but this is part of the being you quality so Thank You.

    ReplyDelete
  30. اول مرة ازورك...قريت كل البوستات بتعاتك
    عاجبنى جدا...اصحابك الخياليين
    يمكن اكون سايب القراءة من مدة..بس صدقينى غيرتك منك..وهرجع تانى اكيد

    مش عارف اعلق على ايه ولا ايه..بس اكيد هرجع تانى
    اول مرة ليا هنا..وبحجز لنفسى كرسى قدام

    ReplyDelete
  31. ياسندباد العصر ارجع ماعاد وقت للفرار ارجع فان الارض شاخت والسنين الخضر ياكلها البوار طيف جميل لاح فى عينى قليلا واستدار فمضيت اجرى خلفه فوجدت وجهى فى الجدار

    ReplyDelete
  32. رائع حديثك عن الحروف التي تجر بعضها كذلك بعض الناس تجر بعضها لتكوين كلمات ذات معنى أحيانا وغير ذات معنى أحيانا أخري ، جميل ذلك الخيال الخصب القريب من الهلوسات
    go on
    تحية

    ReplyDelete