Saturday, May 07, 2005

أصحابي الخياليين


حسناً. الموضوع يستحق الاحتفال، فلقد انتهيت من كتاب استعمار مصر لتيموثي ميتشل! الكتاب أكثر من رائع وأتمنى أن أتمكن في يوم من الأيام أن اكتب ملخص عنه. أراجع التاريخ الذي بدأت فيه قراءة الكتاب فأجد أنني بدأته في نوفمبر 2004. آه ياني...آه من الحيل التي يمارسها الإنسان على نفسه (الدنيا حر، الدنيا برد، الدنيا صبح، الدنيا ليل، ماليش مزاج، مش في الموود، زهقانة، مكتئبة، طيب أخلص الغسيل، طيب أخلص ترويق الدولاب، طيب اطلع الشنطة دي من تحت السرير وأشوف فيها إيه، إيه ده...ده فيها ورق قديم أوي...طيب هاشوف إيه الورق ده وهاذاكر على طول، طب اسمع الأغنية دي، الله...ده أنا كان نفسي ومنى عيني أشوف الفيلم ده، يووووه...الدنيا حر!)و

راجعت دفتر مذكراتي فاكتشفت إني خلال تلك الشهور الست نفسها قرأت ما يقرب من العشرين كتاباً. طيب اشمعنى دول يعني اللي الدنيا بتيجي عندهم ومش بتبقى حر؟

القراءة بالنسبة لي ولع يتمكن مني فاقرأ في أي وكل مكان واحمل معي كتاب في حقيبتي وغيره في سيارتي دائماً (يمكن ألاقي وقت). وعندما أسافر، وحتى إذا كان السفر ليومين، دائماً ما احمل كتب لا ولن اقرأها في هذه المدة (بس يمكن وأنا هناك يبقى نفسي اقرا الكتاب ده بالذات!). اقرأ كأني ابحث عن شيء. اقرأ كأني اهرب من شيء

بالرغم من لساني اللاذع وقوة ملاحظتي وقراءاتي ودراستي إلا إنني لا أجيد النقد الأدبي. كل ما أستطيع أان أقوله عن كتاب أو آخر هو ما إذا كنت أحببته أم لا. سأحاول في السطور التالية القيام بأول نقد أدبي لكتاب في حياتي. أنا ضد "حرق" الحبكة أو القصة لأحد لذلك سأشارككم انطباعاتي فقط عن تلك الكتب


كتاب العام بالنسبة لي سيكون العطر لباتريك ساسكيند. بالرغم من أن ما زال هناك سبعة أشهر على انتهاء العام ولكني متأكدة أنه لن يستحوذ عليّ كتاب هذا العام كما فعل "العطر". فكرة الكتاب نفسها في منتهى الروعة: فكرة جديدة وأصلية ستجعلك تفتش في ذاكرتك عن الروائح والعطور المختلفة التي أثرت في حياتك. هذا الكتاب سيجعلك "تشم" أكثر. قرأته بالإنجليزية ولكن أصدقائي أعجبتهم الترجمة العربية

أعدت قراءة في عين الشمس لأهداف سويف. أحب هذه الرواية جداً واعترف أن لأهداف دور في اتجاهي للكتابة. سعدت لأني وجدت الرواية جميلة كما أتذكرها. أسلوب أهداف يستحضر الأشخاص والأماكن والمزاج أمامك فلا يكون بيدك حيلة إلا الاستغراق في هذا العالم. تعاطفت مع البطلة ولكن في كثير من الأحيان أردت أن اركلها لتفيق

قرأت افروديت لإيزابيل الليندي. تتكلم فيه إيزابيل بأسلوبها الآسر عن حب الطعام وطعام الحب. لا تبخل علينا إيزابيل بوصفات الطعام أو بالحكايات. كتاب يجعلك تريد أن تلتهم الطعام مع من تحب، أو تلتهم من تحب، أو تحب ما تلتهم. من الآخر...ستجد نفسك تمضغ الطعام ببطء وتحاول أن تستمتع بمذاقه لأطول وقت ممكن، وستجد نفسك لا تريد أن تفعل شيئاً سوى استيعاب ملامح من تحب لتتمتع بها لأطول وقت ممكن. وإذا كانت إحدى هواياتك تناول الطعام عامة والحلويات بشكل خاص فهذا الكتاب سيتسبب لك في خسارة مادية وامتلاء معوي والكثير من الأحاسيس "اللذيذة". ذكرني هذا الكتاب بآخر جميل جداً للورا اسكيفال اسمه مثل الماء للشوكولاتة وكتاب شوكولا لجوان هاريس

يعتبر يأكل ويضرب ويرحل (أو يأكل الأغصان وأوراق الشجر) من أمتع الكتب التي قرأتها عن علامات التنقيط. آه والله...كتاب بالكامل عن علامات التنقيط في اللغة الإنجليزية واستعمالها وتاريخها. تتمتع الكاتبة بحس فكاهي يجعل من الكتاب متعة لكل من ينزعج من الأخطاء الإملائية ويتمنى أن يجوب الشوارع بقلم أسود سميك ليصحح كل الأخطاء التي تؤذي العين والنفس اللغوية

وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة لملمت كل الأغطية حولي وقرأت سيدات ميسالونجي لكولين ماكوليج. قرأت هذا الكتاب ست مرات حتى الآن منذ أن أرسلته لي زوجة خالي عام 1994 من كندا. القصة تحثك على الحلم وعلى السعي وراء هذا الحلم بكل ما أوتيت من إصرار. اعتبر "ميسي" بطلة القصة من الأرواح الصديقة

وفي إجازة العيد الصغير قرأت شفرة دافينشي. داهمني الليل وأنا أقرأها في السيارة في طريق العودة من بورسعيد فما كان مني إلا إنني أخرجت مصباح كشاف صغير وأكملت قراءتها حتى أنهيتها. بين الوقت والآخر ينظر أبي للخلف ليعرف لماذا لا أغني معه فيراني منكبة على الكتاب فلا يعلق. لم أقرأ على ضوء الكشاف منذ أن كنت طفلة صغيرة عليها أن تنام لتستيقظ مبكرة للمدرسة ولكن لديها واجب مقدس تجاه الحودايت يتمثل في الانتهاء من قراءة قصة ما. الكتاب به معلومات غزيرة (بغض النظر عن صحتها من عدمه) وشيق جداً رغم أن به العديد من الثغرات في الحبكة. في بعض المشاهد تتوقف الأحداث ويسرد البطل شيئاً لمدة عشر صفحات مثلاً، كل ذلك وهناك شخص يصعد السلم بمسدس ليقتل البطل! وهناك أجزاء في القصة "هندية" بعض الشيء ولكن كل ذلك لم يحد من استمتاعي بها

أعدت قراءة الأمير الصغير بالإنجليزية هذه المرة. هل أنا بحاجة لأن أتحدث عن الأمير الصغير؟ لا أظن

بعد إلحاح من ابن خالتي اقترضت منه قصة الوصيفة لمارجريت آتوود وبعد مزيد من الإلحاح قرأتها. كنت دائماً أريد أن اقرأ لمارجريت بعد أن عرفت من ابنة خالي إنها كاتبتها المفضلة وبعد أن مدح أخي كثيراً في قصائدها. القصة تدور في المستقبل حيث تستشف الكاتبة من أحداث الحاضر سيناريو مرعب للمستقبل بأسلوب سرد ممتع للغاية. إذا قبلنا بعض الأوضاع الآن، ماذا سيكون الحال عليه بعد ربع قرن؟ (مش بيفكرنا بحاجة الكلام ده؟)و

قرأت قطار الصعيد ليوسف القعيد لأتمكن من حضور مناقشة لهذه الرواية معه، فأنا أكره أن اذهب لمثل هذه المناقشات بدون قراءة الكتاب أولاً. حتى الآن لا أعرف لماذا لم تعجبني القصة ولم تترك بي أي أثر أو رد فعل. عندما ذهبت للمناقشة استغربت جداً من آرائه التقليدية عن المرأة. لم أدون أي ملاحظات أثناء المناقشة. لم يقل شيئاً رسخ بذهني

لأن صديق لي يحب نورا أمين جداً بحثت عن كتبها ولم أجد سوى "طرقات محدبة" حينها. أسلوبها في بعض قصص هذه المجموعة القصصية جديد ومختلف. لم أفهم كل القصص ولكن تلك التي فهمتها عجبتني. تميل أحياناً نورا للحداثة المفرطة وأنا مخي على قدي

قرأت "وجوه نيويورك" لحسام فخر كملف على الكمبيوتر قبل طباعتها بفترة لذلك عندما صدرت في الصيف الماضي بدأتها ولم أعود إليها مرة أخرى إلا في الشتاء. كلما وجدت نفسي في موقف غريب مع أناس أغرب تتردد في ذهني جملة لحسام في إحدى قصصه: "أين ذلك المغناطيس الكامن في أعماقي الذي يجذب المجانين إِلَى ويرميني في طريقهم دوماً؟" أحببت القصص جداً (ولكني أحببتها أكثر عندما قرأتها سامية لي أول مرة من على الكمبيوتر. سامية أنا بس عاوزة أفكرك إنك لسه ما خلصتليش كونديرا!)و

من عاداتي السيئة في القراءة هي إنني إذا أحببت كاتباً أو كاتبة قرأت كل أعماله "ورا بعض". بحثت كثيراً عن أي شيء للطيفة الزيات فلم أجد حينها غير الشيخوخة وقصص أخرى. ثم حالفني الحظ (بعد نداء توجهت به لإحدى المجموعات البريدية الإلكترونية المهتمة بالثقافة أسأل فيه إذا كان لدى أحد أي شيء للطيفة الزيات) وتعرفت على صديقة جديدة ذات روح جميلة جداً أعارتني "الباب المفتوح" و"حملة تفتيش – أوراق شخصية". لن تستطيع أن تقرأ لطيفة الزيات بدون أن تشعر بالإنسانة وراء القصص. بعد صفحات قليلة عرفت أن لطيفة روح صديقة

وأخيراً تمكنت من قراءة ساحر الصحراء لباولو كويلو التي ترجمها بهاء طاهر. كنت قد قرأتها بالإنجليزية منذ عامين مثلاً ولكني كنت متشوقة لقراءة ترجمة بهاء طاهر. لن أتكلم عن هذه القصة كثيراً لأنه يبدو لي أن الجميع يحبونها ويتوحدون معها. في رأيي الشخصي فيرونيكا تقرر أن تموت هي من أحلى قصص كويلو وأكثرها نضجاً. الفكرة العامة لـ"ساحر الصحراء" جميلة ولكن الأسلوب بسيط أكثر من اللازم. في تصديره للقصة يقول بهاء طاهر إنها ترقى لمكانة "الأمير الصغير" والنبي ولكني أختلف بشدة معه في هذه النقطة. يعني...فكرة روح العالم والاستماع للقلب وكل ذلك أفكار جميلة، ولكن اعتراضي على تكراره للدرس في كل صفحة في القصة: روح العالم روح العالم روح العالم...لحد ما طلعت روح العالم (على رأي صديق لي). و

وأعدت قراءة أنا وجدتي وايليكو وايلاريون لنودار دومبادزة الصادرة عن دار رادوغا. هل قرأ أحد هذه القصة من قبل؟ وجدت أن أول مرة قرأتها كان عام 1995 ومازلت أضحك من قلبي في نفس المواقف وابكي عند نفس المواقف رغم أن هذه هي القراءة الخامسة لها!و

وبعد بداية العام بقليل تلقيت هدية جميلة جداً: أليس في بلاد العجائب وعبر المرآة...الطبعة المصورة! إذا لم تكن قد قرأت أليس حتى الآن...مستني إيه؟؟ قضيت وقتي ما بين قراءتها وتلوين الصور. جاهدت مع نفسي لأقرأ القصة بالترتيب وألا أقرأ أجزائي المفضلة أولاً. الكتاب يبدو أحلى بعد تلوينه

وفي معرض الكتاب وجدت أخيراً قميص وردي فارغ لنورا أمين وفهمت لماذا يحبها صديقي. أسلوب السرد وبنية القصة نفسها جديد (بالنسبة لي على الأقل). بعد أن انتهيت منها أحسست إنني بحاجة لأن ابدأها مرة أخرى لاستوعبها بشكل أفضل. في كتابات نورا هناك حزن وألم ورغبة في تخطي كل ذلك

وفي إحدى زياراتي لمكتبة ديوان وجدت مسرحية "اللعب في الدماغ" لخالد الصاوي مطبوعة ومرفقة بشريط مسجل للأغاني. شاهدت هذه المسرحية ثلاث مرات (منهم مرة كان وجهي متورماً تماماً بعد خلع جميع ضروس العقل) والرابعة كانت في الإسكندرية. يطلق عليها البعض تسمية "الكباريه السياسي" بقصد التقليل منها، ولكنها أعجبتني وأضحكتني جداً. كما أن الأغاني والعديد من الإفيهات دخلت في قاموس كلماتنا أنا وأصدقائي

وآخر ما قرأت قصة "قنطرة الذي كفر" لمحمد مصطفى مشرفة (شقيق العالم الكبير). لم أجد أي موقع لهذا الكتاب للأسف. القصة مكتوبة باللغة العامية المصرية (أول قصة اقرأها بالعامية. أعرف إن "لبن العصفور" ليوسف القعيد بالعامية أيضاً ولكني لم أقرأها بعد). تعتمد القصة في سردها على أسلوب تيار الوعي والتداعي الحر: فقصة تسلمك لقصة تسلمك لأخرى بدون أن يكون هناك ترابط بينهم وبدون أن ينقص ذلك من سحرهم. النهاية ضعيفة إلى حد ما (ومستعجلة) ولكن القصة ككل أعجبتني. جدير بالذكر أن في عرض "حلاوة الدنيا" الذي عرضته فرقة الورشة الشهر الماضي على مسرح الجمهورية كان هناك مشهد مأخوذ من هذه القصة

اعتراف: كتابتي لكل هذا هو هروب من كتاب الاستشراق لإدوارد سعيد الذي يتأملني من فوق مكتبي وينتظرني بصبر يكاد أن ينفذ

بعد قراءة ثانية لما كتبت الآن أنا سعيدة لأنني لم اتجه للنقد الأدبي

سؤال يحيرني: لماذا أعدت قراءة العديد من كتبي المفضلة الفترة السابقة؟ هل افتقدت أشخاص بعينهم؟ أحاسيس معينة؟ حالة مزاجية معينة؟ أغلب القصص التي أعدت قراءتها مرتبطة عندي بالطفولة وأيام يسير فيها الوقت ببطء فاستمتع بالأشياء لوقت أطول، قصص ارتبطت عندي بوقت ما قبل الغروب والصباحات المبكرة الهادئة

"تعلق صديقة لي على نهمي في القراءة فتقول: "خليكي إنتي مع أصحابك الخياليين

26 comments:

  1. where can one get time for all those books , god bless you

    I've read only Dan brown's davinci code , its a very good one and i recommend to read it togther with other books commenting on information included in the novel because many things appear to be true

    best of luck and dont be late again

    ReplyDelete
  2. ما تكتبيه يذكرني بأشياء جميلة و حيّة مرت في حياتي...
    أعدت اكتشاف مدونتك اليوم و يبدو أني سأصير من قرائك الدائمين

    ReplyDelete
  3. شكراً على هذه القائمة فاتحة الشهيّة. نفسي أقرأ :)

    ملحوظتين صغيرتين جدّاً:
    ١) أحتجّ علىِ قراءة الأمير الصغير باللغة الإنجليزيّة. ولستُ محتاجاً للشرح بالطبع.
    ٢) سيميائي بهاء طاهر في منتهى القبح.
    جميع من نقلوا
    Alchimiste
    إلى العربيّة للأسف مسخوا القصّة من الألف إلى الياء (أنا شخصيّاً راجعت ترجمة أجزاء للنشر في مجلّة، وأحد أصدقائى أيضاً ترجم القصّة ملخصّةً لمجلّة أخرى).

    يا رحاب جميع من ترجموا القصّة ة(رسميّاً) لم يفهموا شيئاً منها... لم يدركوا أنّ "ملكيصاداق" هو أحد شخصيّات التوراة وأحد الشخصيّات الغامضة في اليهوديّة والمسيحيّة (مثل شخصيّة الخضر في القرآن)-. ولم يفهموا أنّ سانتياجوا يعيش صراعاً مزدوجاً يمثّل تجربج كويليو (حسب نطق البرازيليين) في محاولة الرهبنة ثم تركها/ وبالتالي فالصراع أيضاً هو صراع شخصيّات التوراة (إبراهيم وإسحق ويعقوب) للتحرُّر من القوالب التي تفرض شكلاً معيّناً للـ(رحيل). فرحلة سانتياجو تبدأ كرحلة سيّدنا إبراهيم تاركاً أرضه وعشيرته ليجد أرض الموعد، وبالطبع كما تعلمين في النهاية، سيكتشف ما معنى أرض الموعد بالنسبة له (وهي أيضاً بالنسبة لپاولو). حتّى المدينة التي ولد فيها بطل القصّة لها رمز هام..
    ما كرهته وأكرهه في معظم كتابات پاولو هو الجزء الخزعبلي الذي لا أهضمه، كعاصفة السيميائي، وكحالة السياحة التي تصل إليها ڤيرونيكا. لم أحبّ أيضاً في ڤيرونيكا جزء الپيانو وما صاحبه من تجربة جنسيّة ذاتيّة.

    أخيراً:
    لا أريد أن أحسدك. ٢٠ كتاب :) تهانئي القلبيّة. لا تتركي عادة القراءة، فهي ذلك الإدمان الذي يحرّر ولا يربُط...
    ـ

    ReplyDelete
  4. "I've read only Dan brown's davinci code , its a very good one and i recommend to read it togther with other books commenting on information included in the novel because many things appear to be true"

    Da Vinci Code is a book that is much like "Satanic Verses" of Salman Roshdi.
    In claiming to be a fiction, it allows itself for a mix-up of fiction and rumors and a systematic antidogmatic attack.

    The issue that Dan Brown is discussing is far from new, and is present in many academic and quasi-academic books (e.g., the deception of the dead sea scrolls; holy blood & holy grail, etc...).

    I heard a Jewish archeologist lecturing to a Jewish audience about the "dead sea scrolls". They all wished the historian to tell them what will make them happy and undermine Christianity. But the guy, being a scientist, never included the Da Vinci Code in his lecture. When they asked about the book in one of the questions, he said: There is nothing true in that book except its title.

    It's nice though that you liked it Ossama, I hope you read Satanic Verses and like it with the same fervor..

    ReplyDelete
  5. سلام
    لائحة جميل
    كتاب العطر من بين ألعن الكتب التي قرأتها لم أستطع التخلص منه بسهولة

    اتفق مع رامي بخصوص كتاب الكيميائي وهو الاسم الذي ترجمت به رواية باولو كويلهو تخيلوا معي ان دار نشر مغربية طرحت الكتاب مترجما من الفرنسية

    ReplyDelete
  6. ترجمة بهاء طاهر الصادرة عن دار الهلال (رويات الهلال - العدد 571 - يوليو 1996) غير كاملة ، توجد بعض الفقرات المحذوفة مقارنة بالترجمة الإنجليزية، الأسوأ من ذلك أنه لا توجد إشارة للحذف فى هذه الطبعة.‏

    فى احدى المرات القليلة التى التقيت فيها بهاء طاهر سألته عن ذلك فأجاب أن الذى قام بالحذف هم المسؤلون عن نشر هذه السلسة فى دار الهلال.‏

    رامى،‏
    ماذا تعنى بالترجمة (رسمياً) ، هل تقصد حرفياً ؟

    ReplyDelete
  7. أقصد ب"رسميّاً" ترجمة بتصريح ومنشورة
    official
    لأنّ هناك الكثير الذين ترجموا مقاطع لنشرها في مجلاّت أو استخدامها بشكل أو بآخر..
    ـ

    ReplyDelete
  8. عن جد رحاب عطيتيني أمل في الحياة إني أخلص قراءة الكتب اللي عندي ) لسه الكتب اللي بعتيلي إياها بتناديني إني أقراها و لهلأ بعدني عم بقرا رايت رام الله ... على فكرة كتاب الإستشراق أخد مني قراءة و تلخيص و عرض تقريباً 5 شهور ..

    بس اقلك شي، كل كتاب إله روح و علشان هيك في كتب بتاخدك و بتعيشك فيها لدرجة انك بتحسي بوجع أبطالها علشان تأثير روحها بيكون قوي، لما تترجم الكتب بتقتلي هادي الروح، إلا إذا اللي ترجمها هو الكتاب الأصلي، سواء من / إلى العربية أو أي لغة تانية، ممكن يكون المترجم كاتب كتير شاطر ( زي بهاء طاهر فرضاً ) بس الروح ماتت و بيصير الكتاب متل الجسد الميت، و أي تعديل فيه بيصير تشويه لهادا الجسد

    بتذكر اني قريت كتاب الإستشراق بالإنجليزي و بالرغم من صعوبته قدرت افهمه بس لما قريته بالعربي، إحتجت إني أرجع أقراه مره تانية بالإنجليزي علشان افهمه، لإنه الروح اللي في الكتاب الأصلي ماتت و بالتالي التواصل بيني و بين الكتاب فقد ..

    انا هلا 

    ReplyDelete
  9. مـــا شــاء الله يا حدوتة ... 20 كتاب رقم قياسي ، بس مش عايزة احسدك :)
    جميل انك رجعتي للكتابة .. متغيبيش علينا كده تــاني

    اتفق مع رامي في رأيه عن ساحر السحراء مترجمة لبهاء طاهر .. رغم تحمسي الشديد لبهاء إلا أني لم تعجبني القصة و لا أعلم هل الخطأ في الترجمة أم في النص الأصلي حيث لم يعجبني هذا الخيال الزائد في القصة ... بدا لي غير مغهوم بالمرة

    Bass begad you provided us with a great list to start collecting and reading :)

    Keep Shining .. Reading & Writing

    ReplyDelete
  10. لو سمحتي انجزي وخلّصي الاستشراق عشان استلفه منك.

    ReplyDelete
  11. يعني محدش رد على سؤالي: حد قرا أنا وجدتي وايليكو وايلاريون؟ أنا كنت بأفكر اعمل نادي أصدقاء ايليكو!

    ReplyDelete
  12. السر وراء القراءة دي كلها هو إني مش باعرف أنام من غير ما اقرأ كام صفحة ولا كام سطر حتى من أي قصة. ولو أخذنا في الاعتبار إني عندي انسومنيا أو قلق مزمن بيسهرني الليل فهتستوعبوا إن القراءة بتاعة قبل النوم دي ممكن تستمر لمدة ساعتين تلاتة :)

    ReplyDelete
  13. حمكشة...اقف في الطابور من فضلك...عمرو استنى 6 شهور على استعمار مصر، خللي أملك في ربنا كبير :)

    ReplyDelete
  14. Ramy...I just HAD TO read the Little Prince in English. I guess it's the translator in me :) I've already read it in French and Arabic. I love to read the French aloud though.

    ReplyDelete
  15. رامي...المعلومات اللي قلتها عن السيميائي دي جديدة عليا تماماً. بس ما أظنش إني هأعيد قراءة القصة علشان أشوف الكلام ده. بس حقتك تكتب تدوينة عن القصة دي

    أنا لسه ما قرتش آيات شيطانية. كان عندنا هنا وحد ضرب عليه

    هلا...أنا بدأت الاستشراق بالعربي من 4 سنين كده...وكنت بأنام نوم عميق جداً بعد أول 3 سطور :) الإنجليزي أرحك رغم إن إدوارد سعيد بيستخد كلام مش موجود في القواميس أصلاً

    أنا سعيدة إن في كذا حد مش عجبته ساحر الصحراء لإن القصة دي عملت لي أزمة. من القصص اللي الناس كلها بتحبها وتقول عليها فظيعة ومش ممكن وغيرت وجه التاريخ وتيجي تقراها تلاقيها أكثر من عادية إن ماكانتش مملة

    ReplyDelete
  16. بس ما تقولش خزعبلي بس يا رامي...في ناس بتقول على كويهلو بيكتب بأسلوب الواقعية السحرية زي ماركيز :)

    مش فاهمة إزاي يقارنوا ماركيز بكويهلو!

    ReplyDelete
  17. يا رحاب بلاش تفكريني بلغة مترجم ادوارد سعيد

    اسمه كمال ابو ديب و قراءة ترجمته تجعلك ترغب في البكاء يأسا لأنك حمار لا تفهم شيئا ، و يظل الكتاب لشهور يطالعك صارخا : "اقرأني يا جاهل يا مدعي!" ، ثم تكتشف ان الاخ ابو ديب غير راض عن حال الترجمات العربية و لذلك اخترع لغة جديدة للترجمة و قرر تطبيقها في "الثقافة و الامبريالية" من دون أي كتاب آخر، و انه وضع كشافا في نهاية الكتاب ، و لذلك كنت أعود عدة مرات في الدقيقة للخلف لأبحث عن معنى كلمة العربية لأقرا الكلمة الانجليزية الأبسط من جعلصته المصابة بالبارانويا...

    أمثلة:
    strategy استخطاطية

    xenophobia استجنابية

    fantasy استيهام

    native أصلاني

    juxtaposition اقحام تجاوري

    configurations تشخصنات

    extra-literary زا-ادبي

    quasi-scientific زي-علمية

    oligarch طاغمة

    meandering متعمج

    waffle تتطوطح

    و غيرها....

    الكتابان ( الاستشراق و الثقافة و الامبريالية) لا يعدان مترجمين الى العربية حتى الآن ، و لذلك لا بديل عن قراءتهما بالانجليزية...

    ReplyDelete
  18. ربنا يسامحك يا محمد! مش قادرة ابطل ضحك! استخطاطية؟! تتطوطح؟! لأ أنا ما وصلتش لكل الكلام ده. ما أطنش إني قدرت حتى أكمل المقدمة!

    أيوه هو كمال أبو ديب ده. والغريب فعلاً إنه في تصديره هو للكتاب متضايق من الترجمة والمترجمين!

    بابا بقى بيستلف مني لاكتاب ده لما مش يجيله نوم :)

    ReplyDelete
  19. خلاص يا حدوتة، بلاش منه الكتاب دا، ماليش تقل ع الترجمات اللي كدا...لابد أن أدوّن شيئا عن أنواع المترجمين.

    ReplyDelete
  20. لأ أنا عندي الإنجليزي دلوقتي. العربي غالباً اتحول لقراطيس لب وطيارات بعد ما اترمى في الزبالة

    ReplyDelete
  21. Do u know that Pawlo Kwilho was at Sakit el sawy this nite

    ReplyDelete
  22. العزيزة رحـاب ، يبدو أن قراءة حوزاديتـك ، ومتابعة أصحابـك الخياليين أمر ممتع ، وشيق حقًا ، أغبطك على هذه القدرة الجميـلة على سـرد كل هذه القراءات !!!


    أقرأ كثيرًا ، ولكن لا يسعفني الوقت دائمًا لأكتب عما قرأته !!


    ربمـا يمنحني التدوين فرصة

    خالص تحياتي

    ReplyDelete
  23. العزيزة رحاب
    نهمك الذي لا يشبعه كتاب يبعث في نفسي سعادةً لا تضاهيها إلا سعادة قراءة كتاب

    أنا نفسي بحب أقرأ، و صاحباتي اللي في المدرسة معايا مفكريني مجنونة عشان هيك.
    ما علينا، و الكتب اللي قرأتها من قائمتك هي شيفرة دافنشي، الأمير الصغير، الخيميائي،
    عندي تعليق واحد بس: أكره قراءة الكتب المترجمة مع أنّه الحل الوحيد في كثير من الحالات للأسف، و لو كان بإمكاني أني أتعلم كل لغات العالم بيكون أحسن من قراءة كتاب مترجم، و لا شو رأيك؟
    خالص تحياتي

    ReplyDelete
  24. فيه كمان قبل لبن العصفور بكتير "مذكرات طالب بعثة" للويس عوض (سيرة ذاتية روائية) ومكتوبة قبل "قنطرة" بمراحل. وواضح إن فكرة الكتابة بالعامية خطرت للإتنين بشكل مستقل. وفيه كمان "السيد ومراته في باريس" لو اعتبرناها رواية، بس هي ف كل الأحوال عمل نثري أدبي.

    شكرا يا رحاب لأنك أزلت اللبس اللي كان عندي، وموجود عند ناس كتير جدا بيخلطوا بين مصطفى مشرفة الفيزيائي وعالم الرياضيات ومصطفى مشرفة الروائي دارس الأدب الإنجليزي، لدرجة إن كان ليهم صفحة واحدة على جودريدز باعتبارهم شخص واحد. اللبس دا موجود عند يوسف إدريس نفسه وهو بيكتب عن الرواية سنة 66.

    ReplyDelete
  25. لا أنا غلطان. يوسف إدريس بيوضح ف نص المقال إن مصطفى مشرفة أخو علي مصطفى. حاجة تلخبط. والراجل مالوش صورة واحدة ع النت.

    ReplyDelete
  26. " وآخر ما قرأت قصة "قنطرة الذي كفر" لمحمد مصطفى مشرفة (شقيق العالم الكبير) "

    تعديل بسيط .. ليس لـ د. مشرفة إخوة باسم محمد، فإخوته هم مصطفى وعطية وحسن ونفيسة

    وحسب معلوماتي فإن الرواية من كتابة العالم الكبير د. علي مصطفي مشرفة نفسه :)

    ReplyDelete